أخر تحديث : الثلاثاء 6 سبتمبر 2016 - 11:18 مساءً

أحلام شرف الدين فنانة من عمق بلدتنا

بتاريخ 6 سبتمبر, 2016
أحلام شرف الدين فنانة من عمق بلدتنا

كتب : عزالدين ماعزي –

كتبت لها الاقدار أن تكون نجمة منذ صغرها، ولم تضع نموذجا أو شبها امامها بل رسمت طريقها وسارت كأحلام الصبايا تشق طريقها بصبر وحكمة وتفان.
بعد اختيارها التمثيل في المسلسلات والافلام التي رشحت لها امام ممثلين كبار، اتقنت دور ندى في مسلسل ( زينة الحياة) واكدت مرة أخرى أن الفن رسالة سامية وعظيمة لتكون انطلاقتها الفنية الاولى في مسلسل ( الغريب) 2008،وسلسة رمضانية ( اجي نشاركو الطعام ) ل (نرجس النجار)، إنها تحب الفن وتعشقه لذلك اعتبرت وأطلق عليها سندر ليلا الشاشة المغربية..
أحلام شرف الدين دكالية الاصل والمنبع بنت العشرين، وابنة الزاوية التي تحلق فوقها الملائكة صباحا، البلدة التي أنجبت الكثير من الاسماء الفنية والادبية والكروية ورسمت لنفسها صورة عن فتاة تعشق الفن، عصامية وتفضل الادوار التي تتقنها وتظهر شخصيتها الحقيقية ونجوميتها فقطعت طريقا كله ورودا وشوكا ومشاقا للارتقاء الى مصاف النجوميةلكي لا تخدش صورتها لدى عشاقها وجمهورها ابتعدت عن المستهلك والعاري وأتذكر حين التقيتها صدفة بمعرض الفرس بالجديدة رفقة اطفال مدرسة الكدارة بالكاد لم أعرفها فتسابقوا للسلام عليها ومعانقتها بل وأخذوا صور رفقتها واستغربت وقالت ضاحكة : أنت حاولت ان تنساني اما هم فلن ينسوني ابدا،،
إنها احلام، تجسد الطفولة الشقاوة والشباب الدائم، روح ناعمة تطفح بالأحلام والاماني والانوثة والنظرة العميقة من تللك العينين العسليتين والوجه الصبوح كبلل المطر يمتلك الكثير من الاسرار..
سحر هادئ، يتسلل في صمت وعنفوان،إنها صورة طبق الاصل نجمة من نجمات السينما الهندية العظيمة.
أحلام شرف الدين ابنة دكالة الفيحاء وأصولها من زاوية سيدي اسماعيل تأتي وتحضر مرة مرة الى البلدة لتطل على الاهل والاحباب حيث التاريخ المشترك والهوية والمرتع وتواجد الاجداد وتنشر الفرحة والابتسامة في وجوه الجميع..
فنانة أصيلة ترسم طريقها بإخلاص محافظة على مسيرتها الفنية البراقة ولم تخدعها ابدا النجومية.