Search

إقصاء فرعية لمصابحة بسيدي بنور من حقها في الإصلاح والسكان يشتكون

المصطفى دلدو –

توصلت الجريدة بشكاية من آباء وأولياء تلاميذ وتلميذات فرعية لمصابحة التابعة لمجموعة مدارس ابن يفو بالغربية ، تحمل موضوع “من وراء إقصاء فرعية لمصابحة من حقها في الإصلاح ؟ ” ومذيلة بأزيد من 30 توقيعا . هذه الشكاية ، التي وجهت بتاريخ 28-9-2017 إلى السيد المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية بسيدي بنور ، جاءت كالتالي :
سيدي المدير ،
تحية وبعد ،
في إطار الإصلاحات الجاري بها العمل ، التي طالت جميع المؤسسات التعليمية بمملكتنا المغربية العزيزة ،إلا فرعية لمصابحة م/م ابن يفو . وفي إطار الأولويات المخولة للعالم القروي من أجل تنميته ، وإبعاده عن دائرة الهذر المدرسي ، وهشاشة البينية التحتية . وفي إطار التمويلات المرصودة إليه ، والتي لم تشمل فرعيتنا.
فلا الخطابات الملكية في هذا الشأن ، ولا المذكرات الوزارية استطاعت أن تشفع لهذه المؤسسة المنسية من أجل استبيان حقها في الترميم والتزيين ، وحتى تعزيز الأطر الحالية ..
لذلك يشرفنا ، بل، يؤسفنا نحن آباء واولياء تلاميذ وتلميذات فرعية لمصالبحة ، النابتة بتراب نفوذكم التربوي ، أن نضع نصب أعينكم الوضع المتردي لذات المؤسسة ، التي ظلت حبيسة الإهمال من طرف مسؤوليكم المتعاقبين محليا .
أيرضيكم ، سيدي المدير، ألا ترش هذه الفرعية اليتيمة بتلك الألوان الزاهية ، التي تحلت بها زميلاتها بباقي مناطق المملكة ؟ أيرضيكم سيدي المدير أن يبقى بين أحشاء القسم ما يفوق الأربعين تلميذ وتلميذة ؟ أم لا زلتم تسمحون بتخصيص الطاولة لكل ثلاثة تلاميذ ؟ أم أن هناك الارتجالية في التسيير على الصعيد المحلي ؟ وأي تنزيل هذا للإصلاح وبعض الأقسام لازالت بدون مؤطرين ، وخاصة الإشهادية منها ؟
سيدي المدير،
وارتباطا بما جاء أعلاه ، فنحن آباء وأولياء تلاميذ وتلميذات فرعية لمصالبحة ، لا نملك إلا المطالبة والاستغاثة بالحكامة الجيدة ، وحسن التدبير كي تخرج مؤسستنا من دائرة التهميش وتستدرك ما فات..
وفي انتظار تدخلكم العاجل لإنقاذ ما يمكن إنقاذه والتفاتتكم لهذه المؤسسة المحرومة من أبسط الحقوق ، تقبلوا سيدي المدير فائق التقدير والاحترام.
والسلام ./.
إمضاء :
المتضررون من سياسة التهميش واللامبالاة




One thought on “إقصاء فرعية لمصابحة بسيدي بنور من حقها في الإصلاح والسكان يشتكون

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *