أخر تحديث : الخميس 3 ديسمبر 2015 - 9:02 مساءً

إنعدام الأمن وخدمات الإطعام وعدم تسوية تعويضات الأساتذة شعارات إحتجاجات صاخبة بالأقسام التحضيرية بالجديدة

بتاريخ 3 ديسمبر, 2015
إنعدام الأمن وخدمات الإطعام وعدم تسوية تعويضات الأساتذة شعارات إحتجاجات صاخبة بالأقسام التحضيرية بالجديدة

يخوض طلبة الأقسام التحضيرية بالجديدة إصرابا مرفوقا بإحتجاجات تصعيدية للمطالبة بتحسين أوضاعهم بشكل يمكنهم من متابعة دراستهم و الحفاظ على سلامتهم البدنية و الذهنية .

وتأتي الإحتجاجات الأخيرة في أعقاب تدهور الوضع الأمني في محيط المؤسسة التي يتابعون فيها تعليمهم وبعدما سجلت حالتين متثاليتين للإعتداء على الطلبة إحدا الحالات سجلت في واضحة النهار و على مشارف الباب الرئيسي للمؤسسة حيث سلب من الطلبة المعتدى عليهما ، في حادثتين متفرقتين ، ما كان بحوزتهما من نقود الجيب و هواتف محمولة .

وقال أحد الطلبة أن إعتداءا وقع أمام الأعوان المكلفين بالأمن الخاص للمؤسسة و لم يحركا ساكنا خوفا على سلامتهم من أي هجوم إنتقامي . وهها يستدعي من المصالح الأمنية تخصيص دورية أمنية راكبة قارة في محيط المؤسسة سيما وأنها تتوسط عددا من المؤسسات التعليمية الإعدادية و التأهيلية .

معاناة الطلبة بالأقسام التحضيرية مع الأمن جعلتهم يستكون من مضاعفات الإضراب الذي يخوضه الأساتذة المكونون منذ يومين إحتجاجا ضد تماطل الوزارة في صرف مستحقاتهم وتعويضاتهم عن الحصص الإضافية التي يقدمونها للطلبة بين الساعة التانية عشرة و الواحدة بعدة الزوال .

وقد علمت ” الجديدة اليوم ” من مصادرها المطلعة أن الأساتذة المؤطرين لم يتوصلوا بمستحقاتهم برسم الموسم الدراسي المنصرم ولم يتلقوا اية إشارة من الجهة المسؤولة تفيذ بإمكانية حصولهم عليها في الأمل المنضود وهو ما يضيع على الطلبة حصص الأنشطة التكوينية ويهدد مسارهم التعليمي .

كما يشتكي الطلبة من تدني الخدمات الغدائية وخاصة وجبتي الثلاثاء و السبت ويطالبون وزارة التعليم و التعليم العالي بالتدخل و إيفاذ لجنة إفاحاص و مراقبة للوقوف على الإختلالات التي تعرفها خدمات الإطعام بالمؤسسة .

هذا ويؤكد الطلبة أنهم سيواصلون إحتجاجاتهم و إضرابهم ،رغم ما يحاك ضدهم ويهدد مسارهم التعليمي تحث طائلة إحتساب الحصص التي يضربون فيها على أنها غياب غير مبرر .

الصورة من أرشيف إحتجاجات الطلبة السابقة