أخر تحديث : السبت 3 فبراير 2018 - 1:03 مساءً

اخر تطورات قضية فيديو العادة السرية بمستشفى محمد الخامس بالجديدة

بتاريخ 3 فبراير, 2018
اخر تطورات قضية فيديو العادة السرية بمستشفى محمد الخامس بالجديدة

قررت النيابة العامة متابعة ممرضتين متدربتين مساعدتين في التمريض محسوبتين على احدى مؤسسات التكوين في مجال التمريض في حالة سرح حيث احالت الاولى على الغرفة الجنحية التلبسية فيما احالت التانية , قاصر , على قضاء الاحداث. 

وكانت فرقة محاربة الجريمة المعلوماتية بالشرطة القضائية أحالت على وكيل الملك بابتدائية الجديدة  الأربعاء المنصرم ممرضتين متدربتين في حالة اعتقال ومتهمة ثالثة في حالة سراح، على خلفية تداول مقطع فيديو بمواقع التواصل الاجتماعي و”واتساب” يتضمن مشاهد صادمة، تظهر من خلاله ممرضة وزميلتها تقومان بإهانة مريض داخل المستشفى الإقليمي بالجديدة وتصويره وهو يمارس “العادة السرية”.
وفور تداول الفيديو الصادم فتح مدير المستشفى متعدد الاختصاص بالجديدة وبتنسيق مع الأجهزة الأمنية تحقيقا تم خلاله اكتشاف المتورطتين في تصوير هذه المشاهد الإباحية، ويتعلق الأمر بالقاصر (س.ف) التي تقل سنها عن 18 سنة وزميلتها (س.ك) البالغة من العمر 20 سنة.
واسترسالا في البحث تم الاستماع في البداية إلى مدير المستشفى، إذ أكد أنه توصل من قبل موظفيه أن إحدى الممرضات المتدربات قامت بتسجيل شريط فيديو بواسطة هاتفها لنزيل بالمؤسسة الصحية في وضعية مخلة بالحياء وتم نشره على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي ، مضيفا أنه قام بالبحث والتحري عن مصدر الشريط رفقة باقي الموظفين، حيث تصول إلى الممرضتين المتدربتين الموقوفتين واللتين اعترفتا أمامه بقيامهما بتصوير المريض في وضعيات مخلة.ومتابعة للبحث وبعد الاطلاع على هاتف الممرضة المتدربة القاصر تبين أنه التقط شريطا للمعني بالأمر بتاريخ 19يناير الماضي، بالإضافة إلى شريط آخر للنزيل نفسه التقط في التاريخ نفسه.
وبعد إشعار وكيل الملك أعطى تعليماته بوضع الممرضة القاصر (س.ف) تحت المراقبة المحروسة والاحتفاظ بزميلتها (س.ك) تحت الحراسة النظرية لفائدة البحث والتقديم، كما تم الاستماع إلى المريض النزيل، أفاد أنه على علم بواقعة التصوير، كما أنه لم يبد أي مانع أو اعتراض على تصويره، مضيفا أن الممرضتين المتدربتين هما من قامتا بتسجيل الشريط وأنه لم يطلب منهما إيقافه، كما أنه لا يرغب في متابعة أي واحدة منهما قضائيا.
وتم الاستماع إلى الممرضتين الموقوفتين، حيث أكدتا أنهما ضبطتا النزيل المريض يقوم بحركات مخلة بالحياء، إذ استمرتا في تسجيله في تلك الوضعية، ومعرضتانه للسب والقذف والتحقير.
كما تم الاستماع إلى متهمة ثالثة تمت إحالتها في حالة سراح وهي قريبة مصورة الفيديو، إذ صرحت أنها توصلت بشريط الفيديو من قبل ابنة عمتها (س.ف)، وأنها اطلعت عليه غير أنها عمدت إلى حذفه.

وبعد التحقيق مع الموقوفات أمر وكيل الملك بابتدائية الجديدة بتمديد الحراسة النظرية وتعميق البحث معهن.

<