أخر تحديث : الإثنين 2 يوليو 2018 - 8:54 صباحًا

التوجيه التربوي الجيد في خدمة المشروع الشخصي للتلميذ

بتاريخ 2 يوليو, 2018
التوجيه التربوي الجيد في خدمة المشروع الشخصي للتلميذ

عبد الباسط أباتراب/ الجديدة

نظمت جمعية آفاق للطفولة والشباب بشراكة مع جمعية جسور للتوجيه و بشراكة مع أكاديمية أدام للدراسات والمجتمع المدني يومه الأحد 1 يوليوز 2018 بالمدرسة الوطنية للتجارة والتسيير بالجديدة ملقتى توجيهيا في نسخته الرابعة مع التلاميذ والتلميذات حاملي شهادة البكالويا سنة 2018، هذا الملتقى شارك في أروقته مختلف المدارس والمعاهد والكليات.
حضر لهذا الملتقى مجموعة من الأطر الإدارية والتربوية ألقوا توجيهات قيمة بقاعة المحاضرات، ومنهم من أطر ورشات الرواق، كما عبروا من خلال هذا الملتقى جميعا على أهمية هذا اللقاء التربوي التوجيهي، الذي يهدف إلى وضع التلميذ في الصورة الحقيقية بشكل أوضح لتقريبه من آفاقه المستقبلية، ومن شأنه كذلك مساعدة التلميذ على بلورة اختياراته واطلاعه على الآفاق الدراسية والتكوينية المتاحة له بمؤسسات التعليم العالي والمدارس والمعاهد العليا، كما تعطيه إمكانيات مستقبلية للانفتاح على سوق الشغل.
وقد أكد السيد أنس دنيدن بصفته مديرا عاما لهذا الملتقى علي أهميته البالغة في تغير قرارات التلاميذ وحسن توجيهم حسب التجارب السابقة . وثم افتتاح هذه النسخة بإلقاء كلمة اثنى فيها على المؤسسات المشاركة لمبادرتهم الطيبة التي سعت إلى تقريب المعلومة من التلميذ وفتح جسور التواصل لتمكين التلاميذ من الاطلاع على ما توفره من تكوينات مناسبة لحاملي شهادة البكالوريا، كما استمعوا إلى الشروحات التي قدمت لهم من طرف ممثلي المؤسسات المشاركة حول أهداف كل مؤسسة واستراتيجياتها المستقبلية، وقد حضر إلى هذا اللقاء ثلة من التلاميذ أثثوا فضاء الملتقى، ولتقريب الصورة لهم بشكل أدق، تم عرض تجارب مجموعة من الطلاب الناجحين بمختلف المجالات العلمية والفكرية والأدبية بمعاناتها وظروفها الدراسية.
كما لقيت الشروحات المقدمة من الأطر المشرفة على هذا الملتقى استحسانا بالغا من لدن التلاميذ والتلميذات وأوليائهم. حيث شكل هذا اللقاء فرصة سانحة للتلاميذ وأسرهم للتواصل المباشر مع هذه المؤسسات العمومية لطرح أسئلتهم واستفساراتهم وكذا الاستماع إليهم، حيث صححت لهم بعض المعلومات الخاطئة التي كانت راسخة في أذهانهم، وقد تأكد لهم على أن المدارس والمعاهد والكليات هي مفتوحة لجميع المغاربة الحاصلين على شهادة البكالوريا بدون تمييز شريطة أن تتوفر فيهم الشروط المحددة من لدن إدارة هذه المدارس أو المعاهد أو الكليات، ليتم في الأخير تقديم شواهد تقديرية على بعض المدراء والأساتذة وكذا الاطر التربوية والطلبة المشاركين في هذا الملتقى العلمي بامتياز.