أخر تحديث : الخميس 9 أغسطس 2018 - 12:16 مساءً

الجمهور الجديدي يحتج يوم الجمعة 10 غشت الجاري

بتاريخ 9 أغسطس, 2018
الجمهور الجديدي يحتج يوم الجمعة 10 غشت الجاري

عزيز العبريدي

تعتزم بعض جمعيات أنصار الدفاع الحسني الجديدي تنظيم وقفة احتجاجية سلمية يوم الجمعة: 10 غشت الجاري أمام مسرح محمد عفيفي بوسط مدينة الجديدة، احتجاجا على الدعاوي القضائية المرفوعة ضد بعض المشجعين، وعدم الإستجابة لطلب مجموعات الإلترات الجديدية بالعودة إلى المدرجات الجنوبية بملعب العبدي، وإفراغ التركيبة البشرية من اللاعبين الجيدين تسبب في خصاص داخل الفريق دون جلب لاعبين في مستواهم، وستشارك في هذه الوقفة الإحتجاجية إلى جانب الجمهور الجديدي، جمعية قدماء الدفاع الحسني الجديدي، وبعض جمعيات المجتمع المدني، وبعض الجمعيات الحقوقية بالجديدة.
وقال عز الدين معنان من مجموعة الترا دوص كالاص بأن هذه الوقفة الإحتجاجية سينظمها الجمهور الجديدي يوم الجمعة 10 غشت الجاري ابتداء من الساعة 07 مساء أمام مسرح محمد عفيفي بوسط المدينة، وستشارك فيها جل جمعيات محبي الدفاع الحسني الجديدي وكذلك جمعية قدماء الدفاع الحسني الجديدي وجمعيات المجتمع المدني والجمعيات الحقوقية، وأضاف بأن الأسباب التي كانت وراء تنظيم هذه الوقفة الإحتجاجية هي أولا الوعود الكاذبة التي قدمها المكتب المسير لجمعيات المحبين دون تحقيقها، ورفض فكرة تكوين لاعبين وبيعهم لفرق أجنبية مثل أزارو وأحداد وهو ما ترك خصاصا في صفوف الفريق دون جلب لاعبين في المستوى يعوضونهم، إلى جانب الدعاوي القضائية المرفوعة ضد بعض أفراد الجمهور الجديدي، إضافة إلى المطالبة بالعودة إلى المدرج الجنوبي دون قيد أو شرط.
من جهته قال مصطفى آيت جورك رئيس جمعية قدماء الدفاع الحسني الجديدي بأن الأسباب التي كانت وراء تنظيم هذه الوقفة الإحتجاجية هي نتيجة تراكمات ثلاث سنوات من العزوف الجماهيري عن ملعب العبدي، وعدم قدرة المكتب المسير على معالجة هذا المشكل، بالمقابل استمرار التصعيد ضد جمعيات المحبين والدليل على ذلك هو استمرار الدعاوي القضائية المرفوعة ضد بعضهم، ووصف بعض جمعيات المحبين بأوصاف لا أخلاقية وغير رياضية في بعض وسائل الإعلام.

وأشار بأن جمعيته أخذت على عاتقها خلق مصالحة شاملة بين المكتب المسير والجمهور الجديدي لكن مع الأسف لم تلق تجاوبا من طرف المكتب المسير، علما أن جمعيته هي مرآة لصورة النادي بحكم أنها خرجت من رحم الفريق الأم وتضم مجموعة من الأطر الرياضية التي بإمكانها أن تقدم الإضافة للفريق، فهي تصفق بحرارة للإنجازات كما تم سابقا بعد تأهل الفريق إلى دور المجموعات لعصبة الأبطال الإفريقية،وفي نفس الوقت تتدخل لإيجاد حلول للمشاكل، وأوضح بأن الفريق لا يمكنه أن يكون بدون جمهور، إذ تدخلت جمعيته في هذا الموضوع وطلبت من المكتب المسير التنازل عن الدعاوي القضائية كخطوة أولى لتحقيق مصالحة شاملة مع الجمهور الجديدي لكن هذا الرأي لم يلق دعما لذا المكتب المسير للفريق، إذ لا زالت الأوضاع متوثرة بين الطرفين إلى حد الآن دون إيجاد حل، وهذا الأمر كان وراء دعوة الجمهور الجديدي إلى تنظيم وقفة احتجاجية، وبالتالي فإن جمعيته لا يمكن أن تكون بمعزل عن جمهور الفريق ولهذا فإنها تساند هذه الوقفة الإحتجاجية السلمية من أجل تبليغ رسالتهم إلى الجهات المسؤولة.
من جانب آخر أكد عبد اللطيف المقتريض رئيس نادي الدفاع الحسني الجديدي بأنه كان من اللازم وضع المصلحة العامة للفريق فوق كل اعتبار، فأنا لست ضد الإحتجاج، لكن من الواضح على الأطراف التي تريد الإحتجاج سواء بعض المحبين، أو جمعية قدماء الفريق وإن كانت تضم بعض الأشخاص الذين لا زالوا يمارسون كرة القدم مثل يوسف القديوي وهو ما قد يوثر سلبيا على مساره الكروي، اتباع الحكمة والحوار قبل اتخاذ أي قرار سلبي لا يخدم مصلحة الفريق على اعتبار أنهم لاعبون قدماء وأن يكونوا غيورين على فريقهم الذي أعطاهم الشيء الكثير، وذلك من أجل جمع شمل جميع مكوناته وحل المشاكل العالقة لأن يد المكتب المسير ممدوة للجميع، وأضاف بأن نادي الدفاع الحسني الجديدي يعرف توهجا كبيرا ويسير في الطريق الصحيح من خلال ملاءمة قانوه الأساسي مع قانون التربية البدنية 30 – 09 ، وفق ما سطرته الجامعة المغربية لكرة القدم ووزارة الشباب والرياضة، إذ يعتبر الدفاع الحسني الجديدي أول فريق وطني يلاءم هذا القانون، وبالتالي تحويله من جمعية رياضية إلى شركة رياضية، وهذا العمل يثمنه مجموعة من قدماء الفريق إلا بعضهم، وكان بالأحرى أن تدعم جمعية القدماء هذا الإنجاز الهام، وأن تدعو إلى الحوار قبل الدعوة إلى المشاركة في هذه الوقفة الإحتجاجية، ، لأن تنظيمها في هذا الوقت بالذات من شأنه التأثير سلبيا على مسار الفريق في عصبة الأبطال الإفريقية، والذي هو مقبل على مباراة هامة ضد مولودية الجزائر خلال الأسبوع المقبل، ولهذا كان على الداعين إلى هذه الوقفة الإحتجاجية الإحتفال بهذا الإنجاز القانوني قبل الإحتجاج، باعتباره أول فريق وطني يلائم قانونه الأساسي مع قانون التربية البدنية 30 – 09 ، وتحويل الفريق من جمعية رياضية إلى شركة رياضية والذي يعتبر مفخرة لمؤسسة الدفاع الحسني الجديدي وإنجاز كبيرا على الصعيد الوطني سيكون له وقع إيجابي على النادي.

<