أخر تحديث : الإثنين 19 يونيو 2017 - 10:58 مساءً

الفرع الإقليمي للاشتراكي الموحد بسيدي بنور يندد بالخصاص المهول في خدمات أغلب المرافق العمومية

بتاريخ 19 يونيو, 2017
الفرع الإقليمي للاشتراكي الموحد بسيدي بنور يندد بالخصاص المهول في خدمات أغلب المرافق العمومية

عقدالمجلس الإقليمي للحزب الاشتراكي الموحد بإقليم سيدي بنورجمعا عاما يوم 8/6/2017 تدارست خلاله تطورات الحراك الوطني السلمي من أجل الكرامة والعدالة الاجتماعية، و كذا الوضع الاجتماعي و السياسي بالإقليم، و بعد الوقوف على الأوضاعالمقلقة وطنيا و إقليميا على مستوى الخدمات الاجتماعية الأساسية المتمثلة في الصحة والتعليم التشغيل و الشغل والسكن، و بعد نقاش مستفيض مستعرضا الوقائع الحية وطنيا و إقليميا فإن المجلس الاقليمي يعلن للرأي العام ما يلي:
على المستوى الوطني
1- دعمه الكامل لكل النضالات السلميةبما في ذلك النضال السلمي لساكنة الحسيمة ونواحيها من أجل رفع الحيف والتهميش، وتوفير شروط العيش الكريم؛
2- تحميله الدولة المغربية مسؤولية ارتفاع حدة الاختلالات والفوارق الطبقية والمجالية؛
3- إدانته للتدخلات القمعية غير المبررة في حق المحتجين كل المدن المغربية التي عرفت وقفات احتجاجية تضامنية مع ساكنة إقليم الحسيمة؛
4- اعتباره مصادرة القوات العمومية لحق المواطنات والمواطنين في التظاهر السلمي الحضاري خرقا سافرا للدستور المغربي و للمواثيق الدولية، ويطالب بمحاسبة المسؤولين عن هذه الممارسات المشينة التي تسيئ لسمعة بلادنا وتضر بمصالحها الاستراتيجية إقليميا ودوليا؛
5- مطالبته الدولة المغربية بإطلاق سراح كافة النشطاء المعتقلين على خلفية هذه الأحداث؛
6- اعتبارهحل المشاكل البنيوية المراكمة رهين بتحمل الدول المغربية المسؤولية و العمل على فتح حوار مباشر ومسؤول مع المؤسسات الحزبية و النقابية و المجتمع المدني، وتبني المقاربة الاستشرافية للتطورات الاجتماعية والاقتصادية والقطع مع الحلول الارتجالية والترقيعية، وبناء الديمقراطية الحقيقية وإعمال ربط المسؤولية بالمحاسبة، وتحقيق العدالة الاجتماعية والمجالية والتوزيع العادل لثروات الوطن على كافة المناطق المغربية؛
7- إدانته تسخير الإعلام العمومي لفبركة وتزييف الوقائع بدل مساهمته المواطنة في تنوير الرأي العام بشكل يسهم في تهيئ مناخ عام ملائم لتخفيف الاحتقان ومعالجة الأزمات؛
8- رفضهالمطلق لكل أشكال الاستغلال السياسي للشعائر الدينية وأماكن العبادة؛ وإدانتها لكل خطابات التخوين والمغامرة بخلق نوع من التقاطبالزائف بين مكونات الشعب المغربي؛
على المستوى الإقليمي
1. استنكاره تفاقم مشاكل البنية التحتية المهترئة في كل جماعات الإقليم (الطرق، التطهير السائل، … ) و التلاعب في تصاميم التهيئة وغياب مخططات تنموية شموليةتراعي مبادئ الحكامة الجيدة؛
2. تنديده بالخصاص المهول في خدمات أغلب المرافق العمومية بالإقليم سواء على مستوى بنيات الاستقبال أو على مستوى الموارد البشرية، فضلا عن مظاهر الفساد المستشرية فيها؛
3. تنديدهبالعراقيل المفتعلة بأغلب الإدارات العمومية ضد المرتفقين، و يطالب المسؤولين بالعمل على تفعيل القانون ضد كل من تبث في حقه التلاعب بمصالح المواطنين؛
4. تحدير المسؤولينمن استمرار معاناة قاطني الأحياء الصفيحية التي لا زالت تنتظر منذ ما سنوات تنفيذ مشاريع إعادة الهيكلة والإيواء؛
5. شجبه التدهور البيئي المتزايد بفعل عوامل عديدة على رأسها نشاط معمل السكر الذي أضاف إلى انتهاكاته البيئية اعتماده على الفحم الحجري الذي يشكل كارثة بيئية وصحية حقيقية، ويدعوللتصدي الفعلي والفعال لهذه الآفة، ويحمل مسؤوليتها للسلطات المختصة و شركة كوزيمار؛
6. استنكاره الانتهاكات الحقوقية المتعددة الأبعاد سواء الاقتصادية أو الاجتماعية أو البيئية أو السياسية، ومن بينها المتابعات غير المبررة التي يتعرض لها مجموعة من النشطاء؛
7. تثمينه كل المبادرات الرامية إلى مجابهة هذا الوضع المزري بكافة الوسائل الممكنة، و يعلن استعداده للمشاركة في الوقفات الاحتجاجية ضد ” الحكرة ” .