أخر تحديث : الأربعاء 6 يونيو 2018 - 12:41 مساءً

المجلس الاقليمي لإقليم الجديدة يستعرض حصيلة ثلاث سنوات ومجالات تدخله

بتاريخ 6 يونيو, 2018
المجلس الاقليمي لإقليم الجديدة يستعرض حصيلة ثلاث سنوات ومجالات تدخله

عبد الكريم جبراوي

احتضنت القاعة الكبرى لعمالة اقليم الجديدة عشية يوم الخميس 31 ماي المنصرم ، أشغال دورة المجلس الإقليمي برئاسة عامل الاقليم السيد محمد الكروج ورئيس المجلس الإقليمي السيد محمد زاهيدي وبحضور المنتخبين وممثلي القطاعات الحكومية وعدد من الفاعلين .

إستعرض رئيس المجلس الإقليمي في كلمة ألقاها بالمناسبة حصيلة ” منجزات ” المجلس على مدى ثلاث سنوات 2015-2018 ، جرى تصنيفها ما بين إنجازات ومشاريع ذات الأولوية جرى توثيقها في تقرير مصور ، بالصوت والصورة ، بالصورة ضمر رصد مختلف المشاريع المسطرة عبر تراب جميع الجماعات الترابية بالإقليم ومختلف الخدمات والقطاعات ذات الارتباط اليومي بحياة المواطن قوامها تدعيم البنية التحتية بالوسط القروي والارتقاء بالخدمات الاجتماعية الاساسية بمساهمة المبادرة الوطنية للتنمية البشرية والجماعات الترابية .

ونوه رئيس المجلس الإقليمي بالجهودات التي بدلها جميع أعضاء المجلس الإقليمي من جهة وعامل الاقليم وبقية أفراد السلطات المحلية والمنتخبة كل في دائرة اختصاصه من جهة تانية ، مشيرا إلى كون هذه الحصيلة هي ثمرة حجم 13 دورة عقدها المجلس خلال ثلاث سنوات بما تقتضيه من إعداد وتحضير وتقديم للجديد في كل دورة ، حيث همت تأهيل الدواوير والمراكز والمعابر والأسواق الأسبوعية وعدد من المدارس والوحدات المدرسية، وبناء وإتمام بناء المساجد وتكملة الكهربة القروية وتعزيز الوسائل اللوجستية للأمن الوطني ودعم جامعة شعيب الدكالي والخدمات الصحية والمجال الرياضي ومجال الماء الشروب والمساهمة في النقل المدرسي وتسييج المقابر والمؤسسات التعليمية ومجموعة من التدخلات التي تصب في الارتقاء بالمرفق العمومي عبر مجمل تراب الإقليم بكلفة ناهزت 342 مليون درهم،
وانصب النقاش بعد الانتهاء من العرض على الدعوة إلى “المزيد من بذل الجهد” ، والوقوف عند المنهجية الأفقية التي يعتمدها المجلس الإقليمي وإدارته في تدبير شؤون الإقليم، وكذا الإشارة إلى النقط الإيجابية المحققة على مستوى التعاطي مع حاجيات الإقليم خلال السنة الماضية، التي عرفت حركية ملموسة ، حسب المتتبعين لشؤون المنطقة ، بمختلف الجماعات الترابية والقطاعات الأساسية ، مع التأكيد على أهمية العمل على تدارك النقائص المسجلة في القادم من الشهور.