أخر تحديث : الخميس 14 يونيو 2018 - 1:31 مساءً

المركز الصحي بسوق الجمعة بجماعة أولاد رحمون خارج التغطية

بتاريخ 14 يونيو, 2018
المركز الصحي بسوق الجمعة بجماعة أولاد رحمون خارج التغطية

وعود المسؤولين لفها النسيان وظلت حبيسة الرفوف والسكان يطالبون برفع التهميش.

يعيش المركز الصحي بسوق الجمعة بجماعة أولاد رحمون على وقع مجموعة من المشاكل التي أدت إلى تأزم حالة القطاع الصحي بالجماعة بفعل الخصاص المهول في الموارد البشرية حيت يتواجد بالمركز عنصر واحد مع غياب ممرضة مكلفة بالنساء و التي طالبت بها الساكنة مرارا و تكرارا كما طالب بها أحد المستشارين الشباب الجدد في المجلس أمام أنظار السيد العامل و السيد المندوب بمناسبة اللقاء التواصلي الذي عقده عامل الإقليم مع المجلس الجماعي لأولاد رحمون.
أضف الى ذلك النقص في الخدمات الصحية المقدمة إلى المرضى، زيادة عن الغياب التام للمراقبة الفعلية من قبل الأجهزة الوصية على هذا القطاع.
المركز الصحي الوحيد بالجماعة الذي يستقطب عددا هائلا من سكان الجماعة يوجد خارج التغطية، حيث يفتقر إلى التجهيزات الضرورية مثل ممرضة تستقبل النساء عوض ممرض ذكر، وسيارة الإسعاف وجناح للمستعجلات، وغياب نظام المداومة الطبية، و التجهيزات الضرورية و الأدوية….
وتشتكي العديد من النساء الوافدات على المركز الصحي، من بعض المشاكل التي يعرفها المركز في ظل غياب ممرضة تفحص حالتهن. كل هذا يزيد من تحطيمهن نفسيا حيث يعدن إلى بيوتهن وهن يلعنن في السر والعلن الأداء السلبي للخدمات الطبية المقدمة إليهن.