أخر تحديث : الثلاثاء 22 مايو 2018 - 11:58 مساءً

المفتش العام السابق عبد الإله مصدق في ضيافة فريق التجديد التربوي – بسيدي بنور-

بتاريخ 22 مايو, 2018
المفتش العام السابق عبد الإله مصدق في ضيافة فريق التجديد التربوي – بسيدي بنور-

شهد يوم 20 ماي 2018 بقاعة القصر البلدي بسيدي بنور حفلا اختتاميا للأيام التكوينية المجانية المنظمة من فريق التجديد التربوي لفائدة الأستاذات والأساتذة الموظفين بموجب عقود. وقد تميز هذا اليوم بحضور متميز لمختلف الفئات والتنظيمات المهتمة بمجال التربية التكوين، وافتتح اللقاء بكلمة لنائب المشرف العام لفريق التجديد الأستاذ خالد شطاحي مرحبا بالحضور ومبرزا الإرادة القوية لكل أعضاء الفريق في المشاركة الفعالة في الرقي بالممارسة المهنية، كما أثنى على مختلف المستفيدين الذين أبانوا عن روح عالية وشغف ملحوظ من أجل تطوير كفاءاتهم وقدراتهم المهنية ، بعدها تناول الكلمة كل من الأستاذ إدريس جحيدي ممثل نقابة مفتشي التعليم والأستاذ مصطفى مبروك ممثل الأكاديمية الجهوية ليعبروا عن أهمية المشروع وجدية فريق التجديد التربوي ونوعية مبادراته في سبيل النهوض بالمنظومة التعليمية . تلا ذلك عرض للمفتش العام السابق الأستاذ عبد الإله مصدق الذي وقف على أهمية التكوين وإلزاميته نظرا لطبيعة مهمة المدرس وما تستدعيه من قدرات ومهارات وحرفية لا يمكن مناولتها إلا من خلال التكوين الأساس، وعبر المبادرات الجادة كالتي قام بها فريق التجديد التربوي.


تم تقديم شهادات مشاركة مسلمة باسم فريق التجديد التربوي لكافة المستفيدين من التكوينات، و قد ثمن المشرف العام لفريق التجديد التربوي عبد الرزاق بن شريج مبادرة السيد مدير أكاديمية الدار البيضاء سطات على الالتفاتة الرمزية التي بادر بها تجاه كل أعضاء الفريق حيث سلمهم شهادات تقديرية على المجهودات المضنية التي قاموا بها من أجل إنجاح هذه المحطة.
في الختام أكد المشرف العام للفريق على استمرارية العمل لما فيه خير المنظومة والوطن شاكرا المتدخلين والحضور على دعمهم وجدية انخراطهم ضاربا موعدا آخر في مشروع وفكرة أخرى خلال السنة الدراسية المقبلة.

MP