http://a106424.hostedsitemap.com
أخر تحديث : الثلاثاء 30 يناير 2018 - 1:12 مساءً

المكتب الجماعي لجماعة اكادير يوضح حقيقة اتهامه بعرقلة تهيئة ساحة بيجوان

بتاريخ 30 يناير, 2018
المكتب الجماعي لجماعة اكادير يوضح حقيقة اتهامه بعرقلة تهيئة ساحة بيجوان

تبعا للموضع الذي سبق ونشرته ” الجديدة اليوم ” حول ما باث يعرف بقضية ” مربد بيجوان ” باكادير تحث عنوان “مقاول تهيئة ساحة بيجوان بأكادير يتهم المجلس بعرقلة المشروع ” توصلت ادارة الجريدة بتوضيح من الممتب الجماعي للجماعة الترابية لاكادير .

ولاننا لم ننشر اي شريط فيديو واكتفينا فقط بتقديم قراءة فيما ورد فيه و حرصا منا على  تنوير الرأي العام المحلي و الوطني بتفاصيل هذا الملف بعرض الرأي التاني فاننا نستعرض وضيحات المكتب الجماعي لأكادير والتي وردت علينا كما يلي :
1. تهيئة مربد بيجوان مشروع نوعي يدخل في إطار تجويد خدمات مرفق ركن السيارات و الدراجات ويهم المنطقة السياحية بسبب الضغط الكبير الذي تعرفه طيلة السنة وخاصة في الفترة الصيفية ،و حرص المجلس الجماعي على انتهاء الأشغال في الآجال الملتزم بها راجع بالأساس ، بالإضافة إلى المسؤولية القانونية ،إلى الاستجابة لطلبات المواطنين وزوار المدينة وشريحة مهمة من التجار وأرباب مقاهي المنطقة السياحية .

2. مراقبة المصالح التقنية الجماعية للمقاولة مرتبط بجودة أشغالها و احترامها لبنود دفتر التحملات الذي بنيت عليه الصفقة ، ولا علاقة للحرص على تطبيق القانون اتجاه أي إخلال-*-* بهذه البنود بالتمييز بين هذه الشركة أو تلك كما يتم الادعاء .

3. في شهر شتنبر 2016 أعطي الإذن بالخدمة في تهيئة مربد بيجوان و كان من المفروض ان تنتهي الأشغال شهر مارس 2017 لكن المقاولة لم تحترم الآجال المحددة و بالتالي لا شيء يبرر تأخر إتمام الأشغال إلى حدود هذا اليوم و لو تم الأخذ بعين الاعتبار مدة التوقف المبررة .

4. أن جماعة أكادير تسوي الجانب المالي مع المقاول حسب ما تفرضه المساطر ولم يسجل عليها أي تأخر أو تهاون في هذا الجانب (مجموع ما تم تسويته بلغ 3.041.913,63 من المبلغ الإجمالي البالغ 3.500.000,00)

5. الحديث عن ظلم تعرض له نائل الصفقة بخصوص غرامات التأخير ادعاء باطل بل يؤكد المكتب الجماعي أن الإجراءات المتخذة كلها سليمة و قانونية وعلى المعني أن يدلي بما لديه من أدلة .

6. وأن الجماعة تحتفظ بكامل الصلاحيات لاتخاذ جميع الإجراءات القانونية المخولة لها في هذا الإطار ضد المعني بالأمر .