أخر تحديث : الثلاثاء 6 مارس 2018 - 11:02 صباحًا

امن الجديدة يلقي القبض على زعيم عصابة لسرقة السيارات ضحاياه من عدة مدن مغربية

بتاريخ 6 مارس, 2018
امن الجديدة يلقي القبض على زعيم عصابة لسرقة السيارات ضحاياه من عدة مدن مغربية

يجري قاضي التحقيق لدى استئنافية الجديدة، أبحاثا مع متهم، جرى اعتقاله الأسبوع الماضي، من قبل فرقة الشرطة القضائية بالجديدة، إثر تورطه في تزعم عصابة لسرقة السيارات، تنشط بين مراكش والبيضاء والجديدة وآسفي.
وقالت جريدة ” الصباح ” نقلا عن مصادرها أن إيقاف المتهم جاء بعد سلسلة من الأبحاث والتحريات مكنت من تحديد مكان وجوده بأزمور، قبل إيقافه الأسبوع الماضي، والاستماع إليه في محاضر قانونية، ومراجعة مختلف المساطر المرجعية التي كان ملاحقا بها، والمرتبطة أساسا بسرقة السيارات والاتجار في المخدرات، وغيرها من التهم التي حررت ضده.
وتزامن إيقاف المتهم، مع حكم قضائي، أصدرته غرفة الجنايات في الأسبوع نفسه، ضد شخص يملك محلا لبيع المتلاشيات، اعتقل في وقت سابق، وتبين أن بحوزته سيارات مفككة وأخرى سليمة، مصدرها السرقة، وأنه كان يتعامل مع زعيم العصابة الهارب آنذاك.
وقضى حكم الغرفة الجنائية الابتدائية، بثماني سنوات سجنا، في حق بائع المتلاشيات، الذي ضبط حين إيقافه متلبسا بحيازة حوالي 3 كيلوغرامات من المخدرات، ما أعطى للقضية بعدا آخر، إذ أسفرت الأبحاث التي باشرتها مصالح الرشطة القضائية بالجديدة، عن ارتباط الشبكة الإجرامية بتجار المخدرات، كما رجحت استعمال السيارات المسروقة في نقل المخدرات من الشمال إلى آسفي والجديدة، قبل تفكيكها وبيعها أجزاء.
وكانت الشكايات التي تقاطرت على مختلف مصالح الأمن، سببا في انطلاق الأبحاث قبل شهور، للوصول إلى منفذي السرقات، إذ أنيطت التحقيقات بالشرطة القضائية للجديدة، للتمكن في يناير الماضي، من الانتقال إلى آسفي، بتنسيق مع الشرطة القضائية المحلية، حيث جرى إلقاء القبض على تاجر متلاشيات، سبق تقديمه للعدالة في 2015، وتبين أن المعني بالأمر متورط في حيازة سيارات مسروقة، كما عثر بحوزته على كمية من المخدرات، كان يعمل على ترويجها موازاة مع تجارته في المسروقات.
وتوبع المتهم من قبل النيابة العامة من أجل سرقة السيارات وحيازة وترويج المخدرات، وإخفاء أشياء متحصلة من جناية أو جنحة.
وساعدت الأبحاث التي بوشرت، في يناير الماضي، في حجز حوالي 35 سيارة، بعضها جرى تفكيكها إلى أجزاء، فيما ظل المتهم الرئيسي هاربا، كما تبين أن الأخير كان مكلفا بسرقة السيارات ونقلها إلى المتهم المدان ب 8 سنوات سجنا، إذ يتم مسح الرقم التسلسلي للسيارة ونزع لوحاتها، قبل تفكيكها لبيعها مجزأة. وحجزت في العملية نفسها 31 ورقة رمادية، من بينها 6 من النموذج الجديد، وآليات لتقطيع وتفكيك السيارات. وأوضحت مصادر «الصباح» أن اعتقال زعيم الشبكة، الذي كان ينشط بمراكش والبيضاء والجديدة وآسفي، مكن من الوصول إلى مشاركين آخرين، إذ أن النيابة العامة المختصة، أمرت بمواصلة الأبحاث لإيقاف كل متورط، سواء من أفراد العصابة أو من بائعي أجزاء السيارات المسروقة.

<