--
--

بأي دم وبأي دين يقتل الأبرياء ؟

بأي دم وبأي دين يقتل الأبرياء ؟

رجع الصدى .. بقلم عبد الكريم جبراوي

لكل حدث وقائعه وتجلياته ، ولكل حدث تبعاته ونتائجه ، كما لكل مستجد تحمله الأخبار من هنا أو هناك نسيج من الحديث يتردد ، وعند هذا التردد يتولد صدى الخبر ، فيكون رجع الصدى نتيجة لخبر الحدث…

اهتز المغاربة ومعهم كل من وصله خبر مقتل السائحتين الأجنبيتين بنواحي مراكش ، وتحديدا بمنطقة إمليل حيث عثر على جثتيهما يوم الإثنين 17 دجنبر2018 ، وهي الجريمة النكراء بكل المقاييس التي أودت بحياة الدانماركية لويسا فستراجر جيسبرسن ذات الـ 24 عاما ، والنرويجية مارين يولاند التي تبلغ من العمر 28 سنة ، وأيضا الجريمة التي مست وتمس إنسانية كل مغربية ومغربي ، وكل مسلمة ومسلم ليس فقط لبشاعتها وإنما لوقوعها في بلد معروف بالتسامح والتعايش والعيش المشترك والترحيب القوي بالأجنبي ..
فالجريمة البشعة لا يمكن أن تكون قد حدثت دون تخطيط مسبق مع سبق إصرار وترصد ، ولا يمكن أن تكون قد نفذت دون وجود أكثر من عنصر ودون أن تكون هناك أطراف أخرى ، لأن المؤشرات الأولية تجعل من وجود ضحيتين تنتميان لدولتين اسكندنافيتين هدفا مستهدفا ربما لإثارة زوبعة دبلوماسية مع أكثر من بلد في نفس الوقت ومحاولة يائسة لضرب الاقتصاد الوطني من خلال ضرب السياحة الأجنبية
لكننا هنا لا بد من التنبيه إلى جملة من الأمور التي ينبغي أن تكون جرس تنبيه قوي لنا جميعا كمغاربة لاتخاذ جملة من التدابير الاحترازية يشارك فيها الجميع على أساس المنطلق الأساسي ” الأمن والأمان مسؤولية جميع المغاربة “، وذلك الى جانب الأجهزة الأمنية كل في دائرة اختصاصها :
فقطاع السياحة ليس مقصورا عليه توفير العرض السياحي وتنويعه وتحسين جودته فقط ، وإنما يفترض فيه أيضا تأمين التنقل السياحي بالتنسيق مع مختلف الأجهزة الأمنية وحماية السياح سواء في الحواضر أو في المدن عبر تأطير وتقنين حتى مناطق التخييم ” العشوائي ” سواء على الشواطئ أو في الغابات والأحراش ..
وقطاع المياه والغابات مفروض فيه التوفر على نقط تتبع ومراقبة لكل مجالاته الترابية الخاضعة لنفوذه بما يضمن التعرف على ما يجري عن كثب وبما يضمن سرعة التجاوب والتفاعل مع مختلف الأخطار التي قد تطرأ ، مثلما يفترض فيه أن تكون هناك دوريات لتأمين المناطق الخاضعة لنفوذه الترابي من ضمن أولوياتها منع التخييم في المناطق البعيدة عن نقط الحراسة ، وكذا منع التجوال دون حماية من أفراد توكل إليهم هذه المهمة رسميا على أن تؤدي الجهات الراغبة في التخييم أو في التجوال بالغابة والأحراش أجرتهم المحددة سلفا بقوانين ضابطة ..
وقطاع الشؤون الإسلامية بما فيه المجالس العلمية ليس بمنأى عن لعب دوره الأساسي في التأطير الديني المبني على التسامح والتعايش من منطلق أن الدين لله وأن الإنسان ملزم شخصيا عن ذاته هو مصداقا لقوله تعالى ” يَوْمَ تَجِدُ كُلُّ نَفْسٍ مَّا عَمِلَتْ مِنْ خَيْرٍ مُّحْضَرًا وَمَا عَمِلَتْ مِن سُوءٍ تَوَدُّ لَوْ أَنَّ بَيْنَهَا وَبَيْنَهُ أَمَدًا بَعِيدًا ” ، ولعب دور التأطير من بابه الحداثي المرتبط بكافة المستجدات التي تربط ربطا آليا وتلقائيا بين حب الله ورسوله وعدم إيذاء الآخرين أيا كانت جنسياتهم ولونهم ودينهم على اعتبار أن القدوة الحسنة والمعاملة الحسنة المستخلصة من التعاليم الإسلامية السمحة طريق لترغيب الآخرين في الدين عكس القيام بأعمال الترهيب التي تجعل من ديننا كابوسا مرعبا ينفر منه الغير عبر منطوق الآية الكريمة ” وَلَا تَسْتَوِي الحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ ” ، وعبر مدلول الحديث النبوي الشريف ” يسروا ولا تعسروا، وبشروا ولا تنفروا ”
والوكالة الوطنية لمحاربة الأمية مطالبة بلعب دورها الرئيسي في التحسيس والتوعية على أساس محو الأمية الدينية التي تعتبر أساس كل تطرف والمدخل الذي يستغله المتطرفون للإيقاع بمن هم في هشاشة دينية ، دون أن تعمد إلى ترك المجال في هذا الباب لقطاع الشؤون الإسلامية وحده من منطلق ” محو الأمية مسؤولية الجميع ” ومن منطلق التخصص الذي يستنزف اعتمادات وميزانيات ضخمة لتحقيق غاية محو الأمية ، وبالتالي فإنها تتحمل مسؤولية جسيمة عندما يكون الجناة ممن لهم أمية مثبتة ..
كما ان قطاع التربية الوطنية مدعو هو الآخر للمساهمة في تخليق الحياة بمختلف مناطق المغرب من خلال المؤسسات التعليمية ومن خلال برامج ذات أبعاد تكوينية في مجال التعامل والمعاملة ، وفي مجالات التواصل مع الآخر ونشر الحب والغيرة على الوطن وتحصينه من كل مظاهر العنف والحقد والكراهية ..

عبد الكريم جبراوي
Jabraoui2013@yahoo.com

شارك برأيك وأضف تعليق

آخـــــر الــتــــدويــنـــات





300×250

غيرونا

18:30

1
1

أتليتكو مدريد

فياريال

19:30

0
1

إسبانيول

خيتافي

19:30

0
0

ريال فالادوليد

ريال مدريد

20:30

ليغانيس

أولمبيك آسفي

11:00

الرجاء الرياضي

إنبي

15:00

1
0

طلائع الجيش

موناكو

17:45

1
1

ستاد رين

باريس سان جيرمان

20:05

0
0

جينجان

بوردو

20:05

0
0

لو هافر

أبولون سميرنيس

13:00

0
3

أتروميتوس أثينا

لاريسا

15:15

3
2

أستيراس

كيساميكوس

17:30

1
1

أيك أثينا

النجم الساحلي

13:00

4
1

الملعب التونسي

اليابان

11:00

3
2

تركمانستان

أوزبكستان

13:30

2
1

عمان

قطر

16:00

2
0

لبنان

ضمك

12:50

أبها

الكوكب

13:20

2
1

العين

الطائي

13:40

0
0

الأنصار

الخليج

15:45

2
1

الجيل

هجر

15:45

0
1

العدالة

حي العرب

17:00

Al Shorta

تفينتي

—-

شبورتفرويندة لوتة

روت فايس إرفورت

10:00

International Leipzig

布拉格斯巴达

10:00

دينامو تشيسكى بوغييوفيتسى

布拉格斯巴达

10:00

دينامو تشيسكى بوغييوفيتسى

دينامو دريسدين

12:00

بوديسا باوتسن

سيفاس سبور

12:00

1
1

بارتيزاني تيرانا

سبارتاك ترنافا

12:00

زنويمو

ديسبورتيفو براسيل

12:00

ساو بينتو

كارل تسايس يينا

12:30

أوبرلاوزيتس

هرتا برلين

13:00

أرمينيا بيليفيلت

زيورخ

13:00

أراو

ميونخ 1860

13:00

رييد

لوغانو

13:30

كياسو

بشكتاش

14:00

5
1

أفجيت أفيونسبور

إسطنبول بي.بي.

14:00

2
1

بيرباريمي كوكيز

أوسنابروك

14:00

1
2

ريزة سبور

博雷斯拉夫

14:00

فيكتوريا جيجكوف

زولته فارجيم

14:30

هانوفر 96

ماغديبورغ

15:00

شينتشين

لينينزي

18:00

بوتافوغو

Eintracht Mahlsdorf

18:00

يونيون فورستنوالدي

غواراني

18:00

إنتر ليميرا

فادوتس

18:30

برول

كريفيليينت

19:15

إلتشي

كريسيوما

20:00

جوفنتودي

مانشستر سيتي

19:45

4
0

بورتون ألبيون


الجديدة اليوم 2019 ©