أخر تحديث : الخميس 7 ديسمبر 2017 - 2:48 مساءً

دفن جثمان لاعبة كرة الطائرة ضحية جريمة سيدي بوزيد وإحالة مرافقها على قاضي التحقيق

بتاريخ 7 ديسمبر, 2017
دفن جثمان لاعبة كرة الطائرة ضحية جريمة سيدي بوزيد وإحالة مرافقها على قاضي التحقيق

ووري جثمان لاعبة كرة الطائرة التي لقيت حتفها مساء يوم الأحد فوق صخور الشطر الخامس من منتجع سيدي بوزيد بالجديدة الثرى بعدما تسلمه ذويها من مستشفى محمد الخامس حيث خضعت الجثة للتشريح الطبي لتحديد اسباب الوفاة .

كما أحالت النيابة العامة مرافقها والمبلغ عن وفاتها بعد زوال يوم أمس الأربعاء على قاضي التحقيق لتعميق البحث والتفصيل فيه على خلفة القضية  .

وكان مرافق الضحية قد بلغ المركز الترابي للدرك الملكي بسيدي بوزيد مساء يوم الأحد ، حوالي الساعة الثامنة مساء ، أنه تعرض إلى هجوم من قبل شخص مجهول ينحوز سلاحا ابيض وحاول الإعتداء عليهما في الوقت الذي كانا يتواجدان فيه بالقرب من الشاطئ الصخري بالقرب من بوسيجور وأنه تركها في مواجهة المجرم وهرع لإبلاغ الدرك .

مصالح الدرك أخذت تصريحات المبلغ على محمل الجد ورافقته إلى المكان المشار إليه ليجدوا الضحية جثة هامدة ملقاة على الصخر وهو ما استدعى استنفار مختلف المصالح الدركية للقيام بمسح لمسرح الجريمة وجمع ما يمكن تجميعه من معطيات تفيذ المحققين في فك شفرات القضية .

بأمر من النيابة العامة جرى نقل جثة الضحية إلى مستودع الأموات بالمستشفى الإقليمي محمد الخامس بالجديدة من أجل إخضاعها للتشريح الطبي ووضع المبلغ رهن تدبير الحراسة النظرية من أجل التحقيق والبحث على ضوء تصريحاته .

كانت نتائج التشريح الطبي نقطة التحول في التحقيق حينما أتبث عدم تعرضها لاي اعتداء جسدي يذكر وبأية وسيلة من الوسائل وان الوفاة كانت بسبب وقوعها من فوق الثل الصخري المرتفع ويصل علوه إلى حوالي 5 أمتار .

واجه المحققون المبلغ بهذه المعطيات التي لم يجد مسلكا لتجاوزها أو تجاهلها ليتراجع عن تصريحاته الأولى ويقدم إفاذاة جديدة حينما صرح أنها وقعت من تلقاء ذاتها بعدما تعثرت قدمها بين الصخور .