أخر تحديث : الأربعاء 11 أبريل 2018 - 7:20 مساءً

سحب تفويضات النائب التاني يضع جماعة مولاي عبد الله على صفيح ساخن

بتاريخ 11 أبريل, 2018
سحب تفويضات النائب التاني يضع جماعة مولاي عبد الله على صفيح ساخن

تعيش الجماعة الترابية لمولاي عبد الله باقليم الجديدة على صفيح ساخن بعد إقدام رئيس المجلس على سحب تفويض النائب التاني بشكل مباغت فيما ما تزال أسباب اتخاذ هذا القرار مجهولة .

ولا يستبعد  المتتبعون للشان المحلي بتراب جماعة مولاي عبد الله أن تكون لهذا القرار انعكاسات قوية على استقرار تشكيلة الأغلبية المسيرة للشأن المحلي وعودة التوثر للإئتلاف المشكل للأغلبية سيما وأن نائب الرئيس المجرد من التفويض كان له دورا فعالا في في تمكين الرئيس من استعادة أغلبيته السنة الماضية بعدما صوتت الأغلبية ضد مشروع ميزانية التسيير .

هذا وقد تضاربت الآراء والقراءات حول أسباب ودوافع سحب التفويض من أحد أقوى أعضاء جماعة مولاي عبد الله حيث عزى البعض ، القرار ، إلى الإنتقادات التي صاغها المستشار الجماعي في أكثر من مناسبة ضد المنحة الذسمة التي تستفيذ منها فيدرالية جمعيات مولاي عبد الله وهزالة المنح المقدمة لباقي الجمعيات النشيطة خاصة التي يتطلب نشاطها غلافا ماليا مهما لتنفيذ برنامجها السنوي .

فيما لا يستبعد آخرون أن يكون القرار نتيجة تدخل فاعلين نافذين في الجماعة من ضمنهم مستشارين جماعيين للضغط على الرئيس لإتخاذ مثل هذا القرار لتجريده من كل مهامه .

 

<