أخر تحديث : الأحد 3 ديسمبر 2017 - 12:30 مساءً

شارع النصر بالجديدة بدون انارة والساكنة تعيش تحث رحمة الخوف

بتاريخ 3 ديسمبر, 2017
شارع النصر بالجديدة بدون انارة والساكنة تعيش تحث رحمة الخوف

اهمال صارخ طال شارع النصر بالجديدة منذ تدشينه في اطار زيارة ملكية اماطت اللثام عن عدد من المشاريع التنموية بالجديدة وترك يصارع الظلام بعدما تعطلت كل او جل مصابيح الانارة العمومية من الحي البرتغالي الى مدخل طريق منتجع سيدي بوزيد .

اهمال لا مبرر له في الوقت التي اسند فيه تدبير الانارة العمومية للوكالة المستقلة لتوزيع الماء والكهرباء ” لاراديج ” في اكار صفقات التدبير المفوض المنظمة بنصوص قانونية تحدد التزامات الاطراف المتعاقدة وتضمحن حقوق دافعي الضرائب وهم الساكنة .

ليتبقى ساكنة الشريط الساحلي لمدينة الجديدة تعيش بين نار التهميش وسندان لا مبالاة المعنيين تحث رحمة الخوف من ان يتعرضوا لمكروه سيما وان المنطقة نقطة من النقط السوداء في المدينة والتي اضطر فيها الامن الى استعمال الاسلحة النارية .

وضع يفرض علينا مساءلة المؤسسة المنتخبة ودورها في تحقيق التنمية الشاملة بتستنفار مواردها البشرية ، كل حسب اختصاصاته ، لتنهض بواجباتها في التتبع والمراقبة المنوطين بها قبل ان تتحول المدينة ببعض احيائها الى مجالات لا تطاق وتسيء الى سمعة المدينة وساكنتها .