أخر تحديث : الجمعة 12 يناير 2018 - 12:44 صباحًا

عبد الرحمان اليوسفي في الجديدة لحضورحفل تكريم الدكتور مصطفى الكثيري غدا السبت

بتاريخ 12 يناير, 2018
عبد الرحمان اليوسفي في الجديدة لحضورحفل تكريم الدكتور مصطفى الكثيري غدا السبت

ينظم منتدى دكالة للفكر والتنمية بتعاون مع الجمعية الاقليمية للشؤون الثقافية صباح يوم السبت 13 يناير بمسرح الحي البرتغالي ، ابتداء من الساعة  العاشرة صباحا ، ندوة وطنية تحت عنوان كبير ” من اجل مشروع اقتصادي وطني مندمج في خدمة التنمية” سيؤطرها عدد مهم من الاساتذة والباحثين،كما سيتم على هامش هذه الندوة العلمية تكريم الدكتور مصطفى الكثيري بحضور عدد من الشخصيات السياسية والفكرية وعلى راسهم الوزير الاول السابق الاستاذ عبد الرحمان اليوسفي.
وجدير بالذكر ان الدكتور مصطفى الكثيري المنذوب السامي للمقاومة يعد من الرموز اليسارية التي طبعت الساحة النضالية والسياسية بمدينة الجديدة حيث كان عضوا بالمجلس البلدي لمدينة الجديدة لثلاث ولايات، كما مثلها في مجلس النواب خلال الفترة الممتدة بين سنتي 93 و97 بعد انتصار كاسح على احد رموز وقيادات الاحزاب الادارية المرحوم ارسلان الجديدي (23 الف صوت على مستوى المدينة )،هذا الانتصار جر عليه الكثير من الاحقاد والمؤامرات التي كان يحركها عن بعد وزير الداخلية السابق ادريس البصري الذي صدم بالنتاءج ووجد نفسه في وضعية احراج امام الدواءر العليا، خاصة وان المرشح المهزوم زعيم حزب،مؤامرات تولى تنفيذها عامل الاقليم السابق محمد عرفة الذي سخررفقة بعض الاطراف السياسية المحلية الكثير من امكانيات الصناديق السوداء من اجل اسقاط الدكتور الكثيري في داءرة سيدي موسى خلال الانتخابات الجماعية بفارق بضع اصوات.
الدكتور الكثيري كان اسمه يتردد باستمرار اثناء تشكيل مختلف الحكومات التي دخلها الحزب وكان قاب قوسين من تقلد وزارة الوظيفة العمومية في حكومة اليوسفي الاولى لولا مناورات وزير الداخلية السابق الذي كان يدبج التقارير المغلوطة عن بعض المرشحين الذين يرفضون التدجين والاحتماء تحت عباءته،الى ان تمت تنحيته بعد وفاة المرحوم الحسن الثاني وتولي الملك محمد السادس مقاليد الحكم، ليتم حينها تعيينه مندوبا ساميا للمقاومة.
الدكتور مصطفى الكثيري يعد من الطاقات العلميةوالتدبيرية المشهود لهاوطنيا ودوليا بالكفاءة والنزاهة،ساهم في وضع العديد من المخططات والبرامج الوطنية، كما ساهم في انجاز العديد من الدراسات على الصعيدين العربي والدولي،ايضا سبق له ان شغل منصب رءيس اتحاد الاقتصاديين العرب كمامثل المغرب في العديد من المنظمات المدنية الدولية .
كل الذين عايشوا الدكتور الكثيري في مساره النضالي والمهني يشهدون بقدراته الفاءقة في التنظيم والتدبير وابتكار الحلول والمبادرات،مثقف شمولي يجمع بين العلوم من رياضيات واقتصاد الى جانب اطلاعه الواسع في مجالات الفكر والادب والاجتماع،عانى الكثير في طفولته وشبابه من اجل متابعة الدراسة والتحصيل،لهذا ظل باستمرار محط احترام وتقدير لابناء المدينة، الخصوم منهم قبل الاصدقاء،لم يتنكرلاهله وجيرانه في حي سيدي موسى الذي كان عبارة عن حي عشواءي وبذل مجهودات كبيرة لدى صندوق الايداع والتدبيرمن اجل اعادة تهيءة هذا الحي وتمكين ساكنته من العيش الكريم….