أخر تحديث : الأربعاء 3 يناير 2018 - 12:23 مساءً

فارس دكالة تحث المجهر : انتدابات فاشلة لحراس المرمى كلفت خزينة الفريق 640 مليون سنتيم

بتاريخ 3 يناير, 2018
فارس دكالة تحث المجهر : انتدابات فاشلة لحراس المرمى كلفت خزينة الفريق 640 مليون سنتيم

المصطفى ايجورك –

نزولا عند رغبة الكثير من محبي ومتتبعي نادي الدفاع الحسني الجديدي ، وبهدف الغيرة قررنا تسليط الضوء عن واقع حال النادي من خلال اعدادنا لحلقات نريد من خلالها لفت الإنتباه إلى بعض الهفوات والاختلالات التي تطال النادي وتحول دون تمكنه من تحقيق ماينتظره الجمهور والمحتضنين والمستشهرين وهو احتلال المراتب الأولى .

لذا نخصص حلقة اليوم الى مركز حراسة المرمى أو معضلة حراس المرمى الذين توافدوا على الفريق منذ أن غادر الحارس “زهير لعروبي” ولم يتمكن لحد الآن ولمدة الثلاث سنوات الأخيرة أي واحد منهم تأمين شباك الفريق رغم إنفاق المسؤولين أموالا طائلة لهذا الغرض وصلت حوالي 640 مليون” نزيد نعطيكم التفاصيل أكثر بالأرقام إخواني أخواتي .

لقد تعاقد الفريق في عهد المدرب السابق” جمال السلامي” مع ثلاثة حراس دفعة واحدة وهم ” خالد العسكري 130 مليون ” الحارس” المهدي مفتاح 90 مليون ” وحارس منتخب الشبان “المهدي اكداي 25مليون” تم فسخ عقد الحارس ” محمدينا بالتراضي مقابل 80 مليون” كما تم التعاقد في عهد المدرب الحالي “طاليب” مع الحارس “الزومي مقابل 140 مليون” وكان من أبرز الحراس في بطولة القسم الثاني .

لكن مستواه تراجع بشكل غريب وفقد توازنه وتركيزه مما جعل المدرب “طاليب” يضطر إلى الإعتماد على حارس كبير في السن “الكيناني 39سنة ” وعندما أصيب هذا الأخير بوعكة صحية تم التعاقد مع الحارس” الفيلالي مقابل 160مليون” وهو الحارس الرسمي لمنتخب المحليين والذي تراجع هو أيضا مستواه بشكل ملفت نتيجة فقدانه للثقة في النفس افقدته التركيز.

إذن ماهي الأسباب الحقيقية ؟ أين يكمن الخلل؟

ببساطة وفي تقديري ومن خلال تجربتي الكروية المتواضعة يكمن في مدرب الحراس الذي لم يتمكن من تنمية الثقة في الحراس وليست له الخبرة الكافية .

وقد نبهت إلى ذلك عبر تدوينات سابقة وحوارات مباشرة مع المسؤولين لهدا المشكل لكن دون جدوى . مدرب الحراس مستواه التكويني والتقني والدراسي هزيل جدا ليس له أي تكوين أكاديمي . وهنا نتساءل لماذا يتشبت ” طاليب “بهذا المدرب الغير المؤهل وغير قادر على تحسين أداء الحراس الذين أصبحوا يرتكبون أخطاء تقنية بدائية كلفت الفريق غاليا وتراجع في سبورة الترتيب ؟ فاقد الشيء لايعطيه . أو ربما هناك ميزة خاصة نجهلها عن مدرب الحراس ويراها سي طاليب تخدم النادي؟؟

إذا سلمنا بهذا المنطق فإن المدرب السابق للحراس كان يتقاضى مبلغا أقل بكثير مما يتقاضاه المدرب الحالى ويتميز بكفاءة عالية وتكوين جيد وكان يقدم مردودية مرتفعة ، والدليل هو الأوج الذي وصل إليه الحارس “زهير لعروبي ” الذي أصبح بفضل خبرة وتجربة مدربه من الحراس المغاربة الكبار .

وأخيرا يجب ربط المسؤولية بالمحاسبة لأن مدرب الحراس يتقاضى 10 مليون منحة التوقيع السنوي ،زائد راتب شهري مليون ونصف ” زائد منح المقابلات بالإضافة الى التحفيزات .

يتبع..

 المصطفى ايجورك لاعب سابق في صفوف نادي الدفاع الحسني الجديدي لكرة القدم