أخر تحديث : الجمعة 13 يوليو 2018 - 10:01 مساءً

فيدرالية اليسار تعلن دعمها لكل المبادرات الداعية الى إطلاق سراح معتقلي حراك الريف

بتاريخ 13 يوليو, 2018
فيدرالية اليسار تعلن دعمها لكل المبادرات الداعية الى إطلاق سراح معتقلي حراك الريف

 

نوهت الهيئة التنفيذية لفيدرالية اليسار الديمقراطي بدعوة المعتقلين وأسرهم إلى تنظيم مسيرة 15 يوليوز والمشاركة فيها بالرباط، دعما للأسر وللنضالات الشعبية السلمية، وخدمة لتحقيق هدف إطلاق سراح المعتقلين السياسيين على خلفية الحراكات الشعبية وإبطال الأحكام الظالمة؛ والمتابعات الإنتقامية تمهيدا لخلق أجواء انفراج سياسي حقيقي يتيح للوطن الإستقرار المنشود.

وقالت الهيئة التنفيذية للفيدرالية أن مواقفها واضحة في دعم كل المبادرات المسؤولة لتحقيق مطالب الحراك الإجتماعي ، ومعارك إطلاق سراح نشطائه  وأنها لا يمكن إلا أن تكون في دينامية أية مبادرة لإطلاق سراح معتقلي الحراك .

وجددت فيدرالية اليسار ، المكونة من الحزب الاستراكي الموحد وحزب المؤتمر الاتحادي وحزب الطليعة الاشتراكي الديمقراطي ،  مساندتها المطلقة للأسر والمعتقلين ، موضحة ان ذلك  ليس فقط في النزول للمسيرات، بل في كل المبادرات المسؤولة .

كما أعلنت فيدرالية اليسار في بيان صادر عن اجتماعها المنعقد بعد زوال يوم أمس الخميس بالدار البيضاء أنها سطرت برنامجا نضاليا وترافعيا، بأبعاده الميدانية والسياسية والمؤسساتية والحقوقية مع بقية الأطياف الديمقراطية من أجل مقاربة عادلة لملف الحراك الإجتماعي ومطالبه العادلة وفي مقدمتها إطلاق سراح نشطائه.

واختتمت ببانها بادانة مختلف التصريحات والتهديدات والانزلاقات الداعية إلى زرع الحقد بين أطياف المجتمع المغربي وشيطنة وتكفير المناضلات والمناضلين، مسجلة تضامنها مع الأمينة العامة للحزب تلاستراكي الموحد نبيلة منيب التي تتعرض لحملة مسعورة وصفها البيان بالرخيصة والمنسقة تزامنت مع الحملات المسعورة التي خاضتها بعض التيارات وأقلامها المسمومة المتقاطعة مع الحملات المخزنية، في محاولات بائسة لإفشال مسيرة 8 يوليوز، والنيل من نبل وشرف قيم اليسار واليساريين، وصلت حد التهديد والترهيب والمس بالسلامة البدنية للمناضلات والمناضلين.