Search

كارثة بيئية تهدد حياة سكان ساكنة سانية برگيگ بإقليم سيدي بنور.

عبد الباسط أباتراب/ سيدي إسماعيل.

اجتمع النسيج الجمعوي لجماعة سانية بركيك بإقليم سيدي بنور، يوم الأحد 28 يناير 2018 بمركز الجماعة، لمناقشة مشروع مطرح النفايات الإقليمي المقرر إحداثه بتراب الجماعة .

وبعد مناقشة مستفيضة و مسؤولة للموضوع من كل جوانبه، و التأثيرات السلبية لإحداث هذا ووعيا منهم بمدى خطورته لحياة الإنسان من جهة، والتهديد المباشر للفرشة المائية و الزراعة بالمنطقة كونها تشكل مساحة مهمة من الأراضي الزراعية .
هذا اللقاء جاء نتيجة مخاض النسيج الجمعوي بالمنطقة، وتفاعلا مع مجموعة من التدوينات الفايسبوكية من طرف أبناء المنطقة، جعل هذا النسيج يخطو خطوات متقدمة من أجل إلغاء هذا المشروع الذي ما شأنه إلحاق أضرار وخيمة على المنطقة، وكونه خرقا سافرا للقانون، ولعل أهم الخلاصات الكبرى التي خرج بها اجتماع النسيج:
– الدعم اللامشروط للتنسيقية المحلية لدوار زوانة للتصدي وبقوة مهما كلفتهم الظروف من أجل رفض قرار إنشاء مشروع احداث مطرح للنفايات بالدوار.
– اعتبارهم هذا المشروع بدوار زوانة استهداف مباشر لكل ساكنة جماعة سانية بركيك.
– الإستعداد لكل الأشكال النضالية من أجل إلغاء مقرر إحداث هذا المشروع بالجماعة.
– دعوة احرار وحرائر سكان جماعة سانية برگيگ لليقظة ضد ما يصاغ تجاه تاريخ وجغرافية المنطقة.
وفي لقاء مع جمع بين النسيج الجمعوي لسانية برگيگ والوزير المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني السيد المصطفى الخلفي من أجل تدارس حيثيات وملابسات هذا المشروع، تم الاتفاق على سلوك مسطرة التعرض على المطرح، بالإضافة إلى تدارس الجوانب القانونية والإدارية ذات الصلة بهذا الباب، هذا وقد جمعت اللجنة التنسيقية بالتصعيد من وثيرة الأشكال النضالية.
وفي تصريح صحفي ل” محفوظ الفوالي” أحد أبناء المنطقة قال فيه” إن المشروع يعتبر كارثة بيئية خطيرة على حياة السكان، بحيث ستشكل مساحة مطرحه أربعون هكتار، وهي مساحة مهمة من الأراضي الزراعية حيث تحتوي على ما مجموعه عشرين بئرا، مضيفاً في ذات السياق، أنهم في حوار مباشر مع رئيس الجماعة أنكر موافقته لهذا المشروع وأنه مبرمج من طرف الدولة، إلا أن الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة والمكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني السيد المصطفى الخلفي أثناء تواصل معه كذب نفي رئيس الجماعة حول موافقته لهذا المشروع، كما أكد لهم على أن الموافقة تمت عليه من طرف المجلس الجماعي، كل هذا دفع بالساكنة إلى توقيع عريضة تجاوزت مائتي توقيع مبينة رفضها التام لهذا المشروع الذي سيشكل تهديدا حقيقيا للفرشة المائية وحياة السكان على السواء.




3 thoughts on “كارثة بيئية تهدد حياة سكان ساكنة سانية برگيگ بإقليم سيدي بنور.

  1. مبارك بنخدة

    نتمنى حلا لهذا الأشكال. لاضر ولاضرار بحيث على الأقل تتوفر في المطرح الشروط البيئية الدولية أو ينقل إلى مكان آخر مناسب. لايضر بالبيئة والسكان. لأن الديمقراطية التشاركية تقتضي إشراك السكان في اي مشروع.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *