أخر تحديث : الإثنين 6 نوفمبر 2017 - 12:24 مساءً

محاكمة طلبة الجديدة ..مصداقية قاض على المحك

بتاريخ 6 نوفمبر, 2017
محاكمة طلبة الجديدة ..مصداقية قاض على المحك

الطيب مؤنس –

“المنتصر للحق والعدالة” ،”قاهر الاشرار “و” عدو المجرمين” صفات وألقاب تطلق على قاض اصبح  أشهر من نار على علم بمدينة الجديدة ومنطقة دكالة عموما ،انه القاضي بوشغيب فايزي أو “اللحية” كما يلحو للناس هنا ان يلقبوه ،صيته تعدى الجديدة الى كل ربوع   البلد كله  لتحطيمه ارقاما قياسية في إصدار احكام الاعدام   التي بلغت الثمانية خلال مدة ثلاث سنوات قضاها في رئاسة غرفة الجنايات بمحكة الاستناف بالجديدة اما العقوبات الحبسية التي اصدرها فقد فاقت الست مئة سنة
الثلاثاء 07 نونبر سيكون هذا القاضي الشهير امام اختبار صعب يكشف معدنه الحقيقي وروحه العالية في الانتصار للحق والعدالة حيث سيمثل امام هيئة سيرأسها اربعة من خيرة شباب هذا البلد انهم الطلبة الاربعة المعتقلين فيما عرف اعلاميا بمعركة الحي الجامعي بجامعة شعيب الدكالي
طلبة خرجوا في مسيرة سلمية للدفاع عن مطالبهم العادلة والمشروعة  لتوفير الظروف الملائمة للتحصيل العلمي ليجدوا انفسهم وراء القضبان متابعين بتهم ملفقة ثقيلة ، فهل ينجح في الامتحان ؟ أم ان سؤال استقلالية القضاء بالمغرب وخاصة في مثل هذه القضايا سيفرض نفسه ،وسيكون منطق التعليمات هو سيد الموقف ؟

إن المتتبع لقضية الطلبة المعتقلين يدرك أن الملف تحكمت فيه اعتبارات انتقامية وخلفيات سياسية بادية للعيان تهدف للنيل من الطلبة الذين ظل اطارهم العتيد الاتحاد الوطني لطلبة المغرب عصيا على  كل تركيع او تدجين .فمسألة ابراز عدالة ملفهم وتبرئتهم من التهم الملفقة لهم تبقى رهينة بمدى شجاعة وسلطة ضمير قاض له سمعة طيبة في مدينة الجديدة
ملف ينتظر فيه عموم الطلبة وكل الهيئات السياسية والحقوقية الداعمة لهم، إعمال كثير من التأمل والتحقق وعدم الانجرار وراء صكوك المحاضر الضبطية الملفقة فهل تنجح الهيئة في هذا الاختبار بسلام ويعود الطلبة الاربعة الى امكنتهم الطبيعية في حجرات الدراسة والتحصيل العلمي .