أخر تحديث : الجمعة 8 يونيو 2018 - 5:43 مساءً

مدير الأكاديمية الجهوية للتعليم الدار البيضاء سطات في زيارة تفقدية للأستاذ المعتدى عليه بسيدي اسماعيل

بتاريخ 8 يونيو, 2018
مدير الأكاديمية الجهوية للتعليم الدار البيضاء سطات في زيارة تفقدية للأستاذ المعتدى عليه بسيدي اسماعيل

حل وفد رفيع المستوى عن الأكاديمية الجهوية للتعليم لجهة الدار البيضاء سطات بمنزل الأستاذ معاذ مدريك ضحية الإعتداء الجسدي الذي استهدفه حينما أنهى مهمته في الحراسة بالثانوية الإعدادية سيدي اسماعيل اليوم الأول من امتحانات البكالوريا .

ترأس الوفد الأكاديمي المدير الجهوي السيد مومن طالب وكان مرفوقا بكل من رئيس قسم الموارد البشرية السيد محمد الوكيلي ، رئيس مصلحة الاتصال وتتبع إشغال المجلس الاداري السيد مصطفى غزولين .

أفادت الأكاديمية لجنة جهوية يوم الأربعاء الى عين المكان لمؤازرة الأستاذ وزيارة مركز الإجراء للبحث حول ملابسات هذا الحادث الأليم.

تهدف هذه الزيارة إلى  الإطمئنان على الحالة الصحية للأستاذ الضحية والرفع من معنوياته خاصة وأن حالته النفسية جد متأثرة  ومؤازرته وكذا الإطلاع على التدابير والإجراءات التي اتخذت في حق الفاعلين .

الأستاذ معاذ مدريك تعرض لإعتداء وحشي بواسطة أداة حادة بعدما أنهى مهامه في أداء الواجب الوطني المتمثل في المراقبة و الحراسة خالال امتحانات الباكالوريا، و ذلك بمركز الإمتحان بالثانوية الإعدادية سيدي اسماعيل، حيث اعترض سبيله بباب المؤسسة تلميذان من المترشحين للإمتحان الوطني و اعتديا عليه بالضرب و الجرح (رتقت له 8 غرزات مباشرة فوق العين) مع تكسير نظاراته الطبية .

وهو الإعتداء الذي رد عليه الأساتذة في حينه بتنظيم وقفة احتجاجية في ساحة المؤسسة قبل التوجه إلى مقر الدرك الملكي بسيدي اسماعيل حيث خاضوا اعتصاما استمر إلى حين وصول المدير الإقليمي السيد عبد اللطيف شوقي وقائد المنطقة حيث تعهد رجال الجرك بإلقاء القبض على الجانيين وتقديمهما للعدالة لتقول فيهما كلمتها وبتعزيز الأمن في محيط المؤسسة تفاديا لتكرار أعمال عنف مماثلة .

هذا وقد نوهت إدارة الأكاديمية بتفهم السلطات المحلية والدرك الملكي لمجريات هذه الواقعة وتتبعها عن كثب، وأشادت  بالروح الوطنية لأساتذتها وأيضاً للطاقم الاداري المشرف على إنجاح هذا الاستحقاق الوطني كما دعت  التلميذات والتلاميذ الى التحلي بالانضباط وروح المسؤولية والالتزام بالمساطر الجاري بها العمل في هذا الباب.

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏3‏ أشخاص‏، و‏‏أشخاص يجلسون‏‏‏

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏4‏ أشخاص‏، و‏‏أشخاص يجلسون‏‏‏

<