أخر تحديث : الثلاثاء 7 أغسطس 2018 - 1:35 صباحًا

مستثمر فرنسي يتهم بلدية الجديدة بالعنصرية ونائب رئيس المجلس يوضح

بتاريخ 5 أغسطس, 2018
مستثمر فرنسي يتهم بلدية الجديدة بالعنصرية ونائب رئيس المجلس يوضح

اتهم مستثمر فرنسي مقيم في مدينة الجديدة منتخبي بلدية الجديدة بالعنصرية وعرقلة مصالح الأجانب ومحاربة الاستثمار الأجنبي في المدينة.

وقد نشر المستثمر الفرنسي ”  لوران غينار Laurent  “Guinarشريط فيديو على حسابه في شبكات التواصل الاجتماعي يوضح فيه اسباب الازمة التي اندلعت لينه وقسم التعمير ببلدية الجديدة الذي يشرف عليه المنتخب لحسن مقبولي ، النائب التاني لرئيس المجلس ، الذي رفض تسليمه رخصة لاصلاح شقة يقيم فيها باقامة المرابطين بالجديدة.

وقد ضمن  الفرنسي الفيديو بعض التفاصيل ذات الصلة بطلب الرخصة وكيفية معاملته حينما طلب منه الحديث باللغة العربية لعدم اثقان الموظفين للفرنسية واخضاعه للابتزاز والتسويف موضحا انه طلب منه مبلغ 5 ألف درهم للحصول على الرخصة ثم تراجع المبلغ الى 4 ألف ف 3 ألف درهم ليكتشف فيما بعد ان واجب الحصول عليها لا يتعدى 300 درهم.

وناشد ملك البلاد للتدخل وايفاد لجن للفحص والتقصي للوقوف على حجم التجاوزات والاختلالات التي تعرفها مدينة الجديدة وسوء معاملة الأجانب الذين هاجروا الاقليم بعدما اقنعهم بالاقامة فيه والاستثمار في قطاعاته الحيوية.

وفور نشر الفرنسي لشريط الفيديو المذكور ، بادر النائب التاني لرئيس المجلس البلدي بنشر فيديو يوضح فيه ملابسات وحيثيات القضية التي باثت محط اهتمام الرأي العام المحلي.

وقال المستشار الجماعي ان طلب المستثمر غير مستوف للشروط القانونية الجاري بها العمل في مجال التعمير وان الأشغال التي طلب القيام بها كانت موضوع تعرض وشكاية توصلت بهما السلطات المحلية والاقليمية مشيرا الى ان الطلب قدم باسم سانديك سكني يترأسه صاحب الطلب والتعرض والشكاية كانا باسم سانديك آخر في نفس العمارة وكان لزاما ، يوضح المستشار الجماعي ، الانتظار الى حين معرفة السانديك القانوني الذي يجب التعامل معه

واضاف قائلا ان لجنة تقنية مختصة زارت الشقة موضوع الطلب وتبين لها ان صاحب الطلب لم ينتظر الى حين الحصول على الترخيص وان الأشغال جارية وتتجاوز ما أشير اليه في نص الطلب ، تبليط وزليج ، وانها تهدف الى تغيير الخصائص الهندسية للشقة.

كما ان لجنة تانية زارت الشقة بناء على شكاية من الجيران تقدم بها السانديك التاني ووقفت على الخروقات التي مست قانون التعمير موضحا انه شرح له الوضع الا انه اختار اللجوء الى اثارة الفوضى واتهام المستشارين الجماعيين ب ” القوادة ” والعنصرية مهددا بفضح مظاهر الفوضى والفساد في المدينة.

هذا ومن المنتظر ان تعرف هذه القضية تطورات خطيرة خاصة بعدما دخلت مصالح الامن بالجديدة على الخط وتشبت المستشار الجماعي بحقه في المتابعة القضائية.

<