Search

مكتشف جمجمة اقدم إنسان عاقل يستعرض مراحل الإكتشاف في لقاء تواصلي بالجديدة

استضافت المكتبة الوسائطية ادريس التاشفيني بتنسيق وتعاون مع شركائها الدكتور عبد الواحد بن نصر الباحث بالمعهد الوطني لعلوم الآثار والتراث بالرباط ، مكتشف أقدم جمجمة في جبل إيغود بالمغرب مساء يوم أمس الجمعة 9 فبراير الجاري بمنتجع بولمان السياحي بالجديدة في لقاء مفتوح حول هذا الإكتشاف الذي قلب كتابة التاريغ وفرض على الباحثين والعلماء إعادة النظر في نظريات سابقة اعتقد إلى وقت قريب أنها حقيقة شبه مطلقة .

كان هذا اللقاء الذي حضره عدد من الباحثين الأكاديميين والجامعيين وشريحة عريضة من الطلبة الجامعيين والمهتمين مناسبة للتواصل مباشرة مع الرجل والتعرف على القيمة المضافة لهذا الإكتشاف والمراحل التي مر منها .

استعرض الدكتور عبد الواحد بن نصر في مذاخلته المراحل التي مرت بها عمليات البحث استنادا إلى نتائج الجيل الأول من الباحثين في ستينيات القرن الماضي حيث عُثر على بقايا إنسان ومجموعة متحجرة تعود للعصر الحجري الوسيط ، اكتشاف ، يضيف المتحدث ، واجه العديد من الصعوبات خاصة ضعف الإمكانيات المتاحة للتدقيق في تاريخها .

وعن النتائج المحصلة في الرحلة التانية التي ابتدأت سنة 2004 قال بأن الفضل يعود إلى الفريق المتكامل من الباحثين ، مغاربة وأجانب ، ينتمون إلى الجيل التاني من الباحثين الذين اكتشفوا منذ سنة 2007 البقايا الأولى من هذا الإنسان حيث اسمرت عملية البحث إلى حدود سنة 2016 .

كما استعرض خلال العرض الذي قدمه صورا للأدوات التي تم اكتشافها في الموقع والتي كانت عبارة عن أدوات صيد إلى جانب الجماجم من بينها جمجمة مراهق وأخرى يرجح أن تكون لأنثى مضيفا أن بقايا هذا الإنسان المنتمي لصنف الإنسان العاقل، تم تحديد عمرها بواسطة “التقنية الإشعاعية لتحديد العمر، حيث تم تأريخها بنحو 300 ألف عام وبالتالي فهي تعتبر أقدم بقايا لفصيلة الإنسان العاقل التي تم اكتشافها حتى يومنا هذا .

وقال الدكتور بن نصر أن حضوره إلى الجديدة يندرج ضمن اللقاءات التي ينظمها في العديد من المدن لتسليط الضوء على هذا الإكتشاف والتعريف به وبالمراحل التي مر بها ومقارنته باكتشافات أخرى سبق وكانت عذة مواقع شملتها الحفريات الأركيولوجية مسرحا لها وانتهت بنتائج قيمة .

كما عبر عن سعادته وارتياحه لمستوى التفاعل والنقاش الذي عقب العرض الذي قدمه مضيفا أن المستوى الذي عبرت عنه القاعة يعكس مستوى الإهتمام لذى الطبقة المثقفة والطلبة بهذا الإكتشاف وهو الأمر الذي سيفرض عليه الإستمرار في المزيد من العمل وتعميق البحث في المنطقة على أمل الوصول إلى نتائج أكثر .

 




أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *