أخر تحديث : الأربعاء 6 يونيو 2018 - 12:43 صباحًا

ندوة عمومية حول الوضع البيئي بالجديدة يوم 10 ماي الجاري

بتاريخ 4 يونيو, 2018
ندوة عمومية حول الوضع البيئي بالجديدة يوم 10 ماي الجاري

تحث شعار “جميعا من أجل بيئة سليمة ” تستعد فيدرالية جمعيات الاحياء السكنية بالجديدة لتخليد اليوم العالمي للبيئة الذي يصادف 5 يونيو من كل سنة بندوة عمومية حول الوضع البيئي بالجديدة يوم 10 يونيو 2018 فضاء جمعية النجد بالجديدة .

وقالت فيدرالية جمعبات الأحياء السكنية في ببان صادر عنها أن اليوم العالمي للبيئة – 5 يونيو – هذه السنة 2018، في ظل أوضاع بيئية جد متدهورة بمدينة الجديدة، وذلك بسبب ما يتعرض له المجال الطبيعي من تدمير واهمال على جميع الاصعدة ، حيث أن المسؤولين على الشأن العام، وخصوصا الشأن البيئي، لا يعطون الاهتمام اللازم لبيئة المدينة ، مما جعل احياء الجديدة عرضة لكل انواع التلوث الخطيرة وانتشار الحشرات بكثافة لفضاءاتها وهو ما يهدد صحة وحياة الإنسان والنباتات وجودة المياه، اذ اصبحت الجديدة محاصرة من كل الجهاة بمعامل الجرف الاصفر و بالمطرح البلدي والحي الصناعي حيث عادة ما تعم الروائح الكريهة مناطق عدة بالمدينة. وتزداد الاوضاع تدهورا بفعل اكتساح المباني الاسمنتية للغطاء النباتي بدون ايجاد بديل يعوض الاضرار التي تلحق ببيئة الجديدة .
ومن بين مظاهر التلوث سجل البيان ما يلي:
• التلوث الناتج عن المواد الكيماوية المختلفة والروائح التي تنفثها قنوات الصرف الصحي وسط المدينة ومداخن الوحدات الصناعية بالجرف الأصفر والحي الصناعي وهو ما يهدد صحة ساكنة الجديدة.
• الإجهاز على الغطاء النباتي من خلال اجتثاث في السنوات الفارطة لعشرات الاشجاربالمدينة عمر بعضها تجاوز سبعين سنة بطريقة عشوائية ، واقتلاع مساحات كبيرة من غابة الحوزية وتغيير معالمها التاريخية وهي الرئة الوحيدة التي تتنفس منها مدينتا.
• هجوم مافيات العقار بالإسمنت المسلح على الفضاءات الخضراء والاراضي الفلاحية بمحيط المدينة بشكل عشوائي لا يحترم المعايير الدولية للبيئة
• اهمال حدائق مدينة الجديدة وفضاءاتها لسنين طويلة من طرف المجالس البلدية التي تعاقبت على تدبير الشأن المحلي اذ كثيرا ما اصبحت هذه الحدائق مرتعا للنفايات والأزبال وملجا لكل انواع الانحراف.
• الاهمال الكلي للمطرح القديم اذ اصبح مشهدا شاذا وسط المدينة يسيئ لسمعتها ولمعايير التمدن يتلكأ المسؤولون في تحويله الى منتزه ومتنفس للمدينة
• تواجد عدة فضاءات فارغة وسط المدينة تكسوها الاشجار والاشواك والحشائش وترمى فيها الازبال لتكون مرتعا لكل انواع الزواحف والحشرات تنقل مختلف الامراض وتهدد صحة المواطنين (محيط فندق مرحبا وابو الجدايل سابقا وبعض البنايات القديمة المهجورة..)
• غياب النظافة وتراكم الازبال في الفضاءات والاسواق الشعبية (لالة زهرة والسعادة كمثال) وتراكم القاذورات بمحيط الاحياء والاقامات وعجز المجلس البلدي عن معالجة هذا الامر لغياب سياسة فعالة لتنظيف المدينة والحفاض على جما ليتها .
• النهب المستمر للرمال وتغيير المحيط الطبيعي للمدينة وهو ما يهدد التوازن البيئي حيث اصبحنا نلاحظ تحولا في سلوك الطيور وانتشار الحشرات والجرذان..
• عدم احترام مؤسسات الحي الصناعي لدفتر التحملات المتعلق بالتخلص من نفاياتها ..
تأسيسا على ما سبق فان فيدرالية جمعيات الاحياء السكنية تعلن للراي العام المحلي ما يلي :
– تسجل احتجاجها على هذه الأوضاع البيئية وتحمل مسؤولية ذلك للمسؤولين عن الشأن العام بإقليم الجديدة وعلى رأسهم المجالس المتعاقبة على تسيير الشأن العام اغلبية ومعارضة.
– تطالب المؤسسات الملوثة بتحمل مسؤوليتها في الحد من التدهور البيئي وتحمل تكلفة صيانة البيئة بالمدينة وانجاز مشاريع في هذا الصدد وعلى راسها انشاء وتمويل المنتزه الاقليمي مكان المطرح القديم.
– تطالب السلطات المسؤولة بسن سياسة واضحة ودائمة لنظافة المدينة وصيانة الحدائق والفضاءات المختلفة
– تقرر عقد ندوة حول البيئة بمدينة الجديدة يوم الاحد 10 يونيو 2018 ستعلن عن برنامجها لاحقا
كما تغتنم فيدرالية جمعيات الاحياء السكنية هذه المناسبة للتنويه بعمال النظافة وتشكرهم على المجهودات المبذولة في ظروف غير مواتية كانت سببا في وفاة بعضهم اختناقا في السنين الماضية وتهيب بساكنة الجديدة للقيام بدورها للمساهمة في الحفاض على نظافة وجمالية المدينة. مكتب فيدرالية جمعيات الاحياء السكنية بالجديدة
الجديدة في 03/6/2018