أخر تحديث : السبت 7 أبريل 2018 - 9:56 مساءً

هل أتاك حديث الأيام الربيعية بثانوية بئر أنزران ؟

بتاريخ 7 أبريل, 2018
هل أتاك حديث الأيام الربيعية بثانوية بئر أنزران ؟

إيمانا منها بدور النوادي التربوية في تأطير المتعلم وإبراز إبداعاته ومواهبه ، وانفتاحا على محيطها الخارجي بمختلف أطيافه ،عاشت الثانوية بئر أنزران بشراكة مع جمعية أباء وأمهات المؤسسة أيام 5 و6 أبريل 2018 فعاليات الأيام الربيعية في نسختها التامنة تحت شعار :“العمل التربوي والثقافي الجاد.. دعامة أساسية لترسيخ قيم المواطنة والسلوك المدني”.
برنامج غني ومتنوع أبدع في تنزيله على أرض الواقع تلميذات وتلاميذ المؤسسة مؤطرين بأطرهم التربوية الذين أبانوا عن احترافية في العمل الجماعي الهادف ، من خلال نادي الإبداع الثقافي والفني ونادي الرواد للبيئية والتنمية المستدامة.
الطبعة الثامنة للأيام الربيعية تتميز هاته السنة بالتميز كما وكيفا من خلال غنى الفقرات وتنوعها حيث تضمن اليوم الاول حفل الافتتاح الذي تميز بكلمة السيد مدير المؤسسة ذ.عبد الله شلياظ الذي نوه بالمجهود المبذول من طرف المنظمين للانجاح هذا العرس الثقافي والتربوي والذي هو ثمرة مجهود مشترك بين الأساتذة والطاقم الاداري والتربوي وجمعية الاباء وفسيفساء مختلفة ومتناسقة من الطيف الجمعوي.
ثم تلى ذلك كلمة السيد عبد الواحد هلالي رئيس جمعية اباء واولياء التلاميذ والتلميذات والذي اكد في كلمة غلبت عليها العفوية والارتجال ان هذا النشاط الثقافي هو محطة اشعاعية ومفخرة للجميع ، موجها تحية تقدير واحترام للمستوى التنظيمي وشكر موصول لكافة المساهمين في انجاح هذا العرس التربوي التثقيفي.
كما كان للتلاميذ كلمة بالمناسبة تم خلالها الترحيب بالضيوف كما تم عرض مفصل للاهم الاهداف المرجوة وورقة عن الايام الربيعية الثالثة وعرض شريط لاقوى لحظات الدورات السابقة ،و لحظات أنشطة الموسم الدراسي الحالي .بعد ذلك تم افتتاح المعارض والأروقة ( معرض الكتاب،معرض التحف المحلية والثرات،رواق نوادي المؤسسة)، كما تم إعطاء انطلاقة العملية البيئية من خلال غرس شتلات بالفضاء الاخضر ويضا حملة نظافة بكافة ارجاء المؤسسة. بعدها قام الزوار بالتجول في أرجاء اروقة الاندية الذي جسد فيه التلاميذ مختلف الحرف التقليدية والأهازيج الشعبية ، وتوجت الصبحية بحفل شاي عبر الضيوف أثناءه لفريق المؤسسة عن تنويههم بالمجهود الجبار الواضح المعالم.

الأيام الربيعية كانت غنية بأنشطة متنوعة تزامنت من حيث التوقيت: فحوصات صحية في الضغط الدموي والسكري تلاميذ المؤسسة وضيوفها .معامل تربوية في إعادة التدوير والسراميك ، الحناء، الخط العربي، الرسوم….، مسابقة بين أقسام المؤسسة في مجال المناظرات.

بين فقرات المناظرات هناك فقرات تضمنت أناشيد ،سكيتشات ومسرحيات، أشعار أبان من خلالها التلاميذ عن مواهبهم المتنوعة .كما تم توزيع جوائز عديدة على المتفوقين ، وكذا الفائزين بمختلف المسابقات المنظمة إبان أو قبل الأيام الربيعية إضافة إلى قراءات في كتب من تقديم تلاميذ المؤسسة.واختتم الأمسية بتقديم رسائل شكر لجميع الشركاء المساهمين في تنظيم هذه العرس التربوي من جمعية الأباء وإدارة المؤسسة وكل الزوار الدين ساهموا في إنجاح الأيام.

.