أخر تحديث : الخميس 5 يوليو 2018 - 8:37 مساءً

12 سجنا نافذا لولد الشوافة بالجديدة لتورطه في سرقات بأسلحة بيضاء استهدفت نساء نساء

بتاريخ 5 يوليو, 2018
12 سجنا نافذا لولد الشوافة بالجديدة لتورطه في سرقات بأسلحة بيضاء استهدفت نساء نساء

أحمد سكاب

أدانت غرفة الجنايات الابتدائية باستئنافية الجديدة، أخيرا، واحدا من أخطر المجرمين الملقب بـ”ولد الشوافة”، من ذوي السوابق ومتخصص في السرقة تحت التهديد بواسطة السلاح الأبيض بالجديدة، وحكمت عليه ب 12 سنة سجنا، بعد متابعته من قبل الوكيل العام بجناية تعدد السرقات ومحاولتها الاتجار في المخدرات والضرب والجرح بالسلاح الأبيض.

وتمكنت عناصر فرقة الدراجين، قبيل عيد الفطر من إيقاف المتهم بدرب الحجار بعدما أصبح هاجسا أمنيا لسكان الجديدة، خصوصا النساء، وتقاطرت العشرات من الشكايات يفيد فيها أصحابها تعرضهم للسرقة تحت التهديد في أماكن متفرقة بالمدينة.

وسبق أن صدرت في حق “ولد الشوافة” مذكرة بحث على الصعيد الوطني، وظل مختفيا عن الأنظار، بعدما تمكنت العناصر الأمنية من إيقاف شريكه وإحالته على العدالة.

وشكل إيقاف المتهم الذي روع فتيات الجديدة، ويعمل على ترويج المخدرات، صيدا ثمينا للمصالح الأمنية، إذ كان شديد الاحتراس واليقظة في تنقلاته ولا يستقر على حال، وله العديد من المخبرين يشعرونه بتحركات عناصر الشرطة، إذ تم إيقاف اثنين وتقديمهما للعدالة من أجل إخفاء عمدا وعن علم مجرما فارا من العدالة.

وتعرف العديد من الضحايا على المتهم، سيما اللواتي سبق أن سجلن شكايات بالسرقة تحت طائلة التهديد بالسلاح الأبيض، وبعد عرضه عليهن أثناء إيقافه، أفدن أنه هو الشخص نفسه الذي سبق أن عرضهن للسرقة. وبعد إشعار الوكيل العام، أمر بوضعه تحت تدابير الحراسة النظرية لفائدة البحث والتقديم، وتم الاستماع إليه حيث أفاد أنه بعد مغادرته أسوار السجن قبل سنتين، حاول الاندماج في المجتمع واشتغل في تقشير السمك بالميناء وبحكم تعاطيه لاستهلاك المخدرات، كان يقتني كميات متفاوتة، يعيد ترويج كميات منها.

وبعدما تزوج حاول تحسين مدخوله اليومي، فعاد لنشاطه الاجرامي في ميدان السرقات، إذ اقترف مجموعة من عمليات السرقة تحت التهديد بالسلاح الأبيض، وكان يركز على الفتيات اللواتي يسهلن سرقتهن بعد إشهار سكين في وجوههن وتهديدهن. وأقر بقيامه بعمليات السرقة والتي سبق أن اقترفها بسلب الهواتف المحمولة، وحافظات النقود لضحاياه والتي تذكرها بعد اطلاعه على فحوى الشكايات المقدمة ضده من قبل ضحاياه. واعترف المتهم باعتدائه على أحد الضحايا كان جالسا بمقهى قبل أربعة أشهر إثر خلاف بينهما وأصابه في وجهه ولاذ بالفرار، كما اعترف تلقائيا بالسرقات التي اقترفها والتي طالت عدة هواتف محمولة غالية الثمن، إذ تم ضبطه في حالة تلبس وبحوزته هاتف متحصل من سرقة سابقة، مبرزا أنه يعيد بيعها لأشخاص يجهل أسماءهم، وبعد إتمام البحث أحيل على الوكيل العام وبعد استنطاقه قرر متابعته في حالة اعتقال وإحالته على غرفة الجنايات الابتدائية باستئنافية الجديدة، التي أدانته بعد مواجهته بالمنسوب إليه.