fbpx

العين بالعين .. تجعل كل العالم أعمى

بقلم : شاكر عبد موسى الساعدي / العراق –

هناك نوع من البشر ممن يحمل القلق في روحه وقلبه , فإذا تعرض الى مشكلة ما في الحياة حمل همه منذ الساعة الاولى وضاق صدره ..  وكان من المفترض ان يتركه ليومه وان يتفرغ لانجاز اعماله اليومية الحاضرة , وإذا ساروا في الشارع سلموا على الناس بوجوه كالحة متجهمة , وإذا تحدث اليهم شخص بانت النرفزة في حديثهم , وإذا زارهم صديق ضاقوا به صدرا ..  فهم ابدا في غضب مقيم وعتب دائم على الارض وسكان الارض لا يعرفون السعادة ولا ينعمون بالهدوء والراحة .

لقد اثبتت التجارب والدراسات ان احسن ما نستعد بهي للغد هو :-  إن نركز كل ذكائنا وحماسنا في انهاء عمل اليوم وبذلك نطرد القلق من افكارنا ونجنب أنفسنا التفكير في المصاعب المقبلة دون ان نحمل همها الايام الكثيرة فنَضعف انفسنا ويتملكنا الاعياء والقلق بسبب ما صرفناه من مجهود فكري , حتى اذا وقعت مشكلة ما او تولت المرء صعوبة من مصاعب الحياة وجد نفسه ضعيفا لا يستطيع مواجهتها لا جسديا ولا روحيا.

اذن اقتنع بحالتك الحاضرة مهما كانت جاهمة , واعمل جاهدا لتحسينها دون قلق او خوف من المستقبل , اترك المستقبل للقادم يتكفل به وتكفل انت بيومك تجد نفسك سعيدا هادئا .. لذا تجد ان اغلب مرضى المستشفيات هم من الذين اثقلهم الارهاق العصبي او العقلي ففقدوا الثقة في انفسهم وتمكن القلق والوهم منهم فأضناهم .

ان هناك امراضا لا تظهر الا بعد ان تستقر في الجسم مثلها كمثل السيارة التي يجب ارسالها الى الغسل والتزييت بين فترة وأخرى ,  فأن لم تفعل فقد تقف بك في منتصف الطريق وقد يكلفك اصلاحها عندئذ مبلغا كبيرا.

لا تنس ابتسامتك ووجهك الطلق …. ان للابتسامة اثرا في النجاح وفي طرد الهم والإرهاق والوهن العصبي منك , لان ليس كل من يواجه ازمة يتمكن من الاستفادة منها , لكن الكثيرين ممن يجتازون تجربة التغيير يصبحون افضل استعداد لمواجهة أي تحد قد يعترضهم , وكما قال الزعيم الروحي للهند – مهاتما غاندي (1948 -1869 م ) – العين بالعين تجعل كل العالم أعمى – .

[email protected]

 

اترك رد