fbpx

كم أنت حقير صندوقنا العجيب !!!!

بقلم محمد مفتاح –

لعل أكثر ما تشمئز له نفس المشاهد المغربي في رمضان الكريم هو تلك المسلسلات الباهتة التي لا طعم لها، وخصوصا تلك السيتكومات الفكاهية ” الباسلة” بمفهومنا الدراجي القح، سواء على قناة “إتم” او القناة الثانية 2M. وأنت على مائدة الإفطار، تثير انتباهك حلقات الكامرا الخفية “جار ومجرور”، لا ندري من يجر من؟ بالطبع إنه المشاهد الكريم الذي في محل” مجرور”، مجرور إلى أين؟ لا ندري، المسؤولون أعلم بذلك… مرورا بحلقات الكامرا الخفية التي هي في الواقع كامرا مكشوفة، تأتيك “كنزة في الدوار”،  ويالها من خنزة، عفوا سيدي القارئ كنت أقصد كنزة، ذلك الطابع الهزلي الذي لا يمت للبادية المغربية بشيء، البادية الكريمة، بادية الحشمة والوقار والأخلاق، بادية الجود والكرم رغم ضيق يد أهلها. فلماذا كل هذا التطاول على باديتنا وتقديمها في مشاهد لا تليق ومستواها؟؟

لا أدري من المسؤول عن هذه السيتكومات “الحامضة”؟ هل يستبلذوننا أم أن فاقد الشيء لا يعطيه؟ والغريب في الأمر، أن سلسلة “خنزة في الدوار” قد قدمت للقناة الثانية بأزيد من 800 مليون سنتيم. واعجبا !!! أموال تصرف في أعمال تافهة في ظل الزيادات في الأسعار وغلاء المعيشة اللذان يثقلان كاهل المواطن البسيط الذي لا حول له ولا قوة.

فإلى متى سيستمر العبث بمشاعر المشاهد المقهور؟ ألا يحق لنا أن نفتخر بأعمال سنيمائيةوتلفزية مغربية، درامية كانت أو كوميدية، تستحق المشاهدة والتنويه؟ أم أنه علينا دائما الإيمان بمفهوم ” كولوا العام زين”؟؟؟

كم أنت عجيبة قنواتنا الحبيبة !!!! دمت ملاذا للمهزلة وكل عام وانت هي أنت…..

                                                                                          

 

اترك رد