fbpx

داعش….أية علاقة بالإسلام ؟؟؟؟

الجديدة اليوم. محمد مفتاح

داعش !!! الدولة الإسلامية بمفهومها الشمولي هي دولة التسامح والاعتدال والتعايش، حسب ما تربى عليه المسلمون منذ فجر الإسلام، تسامح وتعايش بين الديانات والحضارات عبر مر التاريخ وهذا مالقنه لنا رسول الله عليه الصلاة والسلام، فلقد أمرنا بالوسطية والاعتدال، وأنه من صفات ديننا الحميد اليسر وليس العسر.

والمتتبع اليوم لما يجري بالدول الإسلامية، وخصوصا التي تعرف ميلاد ما يسمى بالحركات الإسلامية المتشددة، يجد نفسه حائرا ومتسائلا: ما محل هؤلاء المرتزقة من الإسلام؟ وهل إسلامهم غير إسلامنا الذي نعتنقه؟؟؟

القارئ الكريم وهو يتصفح الجرائد أو يشاهد القنوات الفضائية والإلكترونية، تشمئز نفسه من سلوكات هؤلاء المرتزقة الذين يشوهون صورة الإسلام والمسلمين، الإسلام دين التسامح والاعتدال، دين يوصي بالمحبة والإخاءوالأخد باليد وليس بقطع رؤوس الأبرياء من الشيوخ والنساء والأطفال، منظر رهيب حقا، يجعل المسلم الحقيقي يتبرأ من هؤلاء المتطرفين الذين لا يجدر بهم الانتماء لهذا الدين الحنيف.

أيها الداعشيون، اتركوا الإسلام جانبا، ودعوه يعيش بأمن وأمان، وتأكدوا بأن المسلم الحقيقي ليس بسفاك دماء، وإدا أردتم أن تجاهدوا فإخوانكم بغزة يذبحون بمجازر وأنتم فاهون، هنا يمكن الجهاد ضد أعداء الإسلام الذين يقتلون أبرياء فلسطين ويستحيون نساءهم وأنتم تقتلون إخوانكم بطرق بشعة وتمثلون بجثثهم، فإكرام الميت دفنه أم أنه ليس بإسلامكم؟؟ وإلا فتكلموا بدين غير ديننا السمح…أيها الداعشيون و….

 

اترك رد