fbpx

إستنكار عارم لفصل تلاميذ من التعليم العتيق بالزمامرة ومطالب بفتح تحقيق

خلف قرار فصل مجموعة من تلاميذ التعليم العتيق الذيم ينتلعون تعليمهم بمدرسة السلام بالزمامرة ، إقليم سيدي بنور ، موجة من السخط و الإستنكار في الأوساط الإجتماعية للمدينة .

وجاء قرار الفصل بعد احتجاجهم ومطالبة الادارة بتوفير رابط كهربائي لشحن هواتفهم وحواسبهم وذلك من خلال رفع تظلم الى الوزارة الوصية على التعليم العتيق تحت اشراف المندوب الاقليمي ، تظلم ضمنه الطلبة ما تعرفه المؤسسة من سوء التسيير التي تصل إلى حد حرمانهم من مواد اساسية اسند تدريسها لبعض الاشخاص الدين لاعلاقة لهم بقطاع التربية والتعليم لم يسبق أن إستفاذوا من أية دورات تكوينية تؤهلهم للمهام المنوطة بهم .

وقالت مصادر مطلعة أن المدرسين حاصلين على شهادة الاجازة الموريطانية  ذون الحصول على شهادة المعادلة المعمول بها  . اما مواد المعلوميات والتربية التشكيلية والفنية والاسرية والتربية على المواطنة والاجتماعيات فهيي لا تدرس ، وتكتفي الادارة بإدراجها في جداول الحصصمضيفة أن الإدارة تتستر على موظفين للتدريس أشباح لا تربطهم صلة بالمدرسة ولا يعرفهم غير المسؤولين بالادارة .

هذا ويطالب  المتتبعون للشان المحلي والغيورون على المدرسة الى ضرورة فتح تحقيق نزيه وارجاع التلاميد الى اقسامهم ومناشدة الجمعيات الحقوقية وحماية المال العام لفضح هده الممارسات وحماية  المال العام من النزيف .

اترك رد