fbpx

نيابة التعليم بالجديدة توضح ما قامت به لتوفير الأمن في محيط مدرسة الأقسام التحضيرية

قالتالنيابة التعليمية لوزارة التربية الوطنية بالجديدة أنها أقدمت على مجموعة من الإجراءات ذات الأولية في أعقاب الإحتجاجات التي شهدتها مدرسة الأقسام التحضيرية بالجديدة الأسبوع قبل الماضي والتي أدت إلى الإخلال بالسير العادي للدروس النظرية و التطبيقية المبرمجة .
وأوضحت النيابة الإقليمية في بلاغ لها ، توصلت ” الجديدة اليوم ” بنسخة منه ، أنها وفي إطار تتبع  لأوضاع المؤسسات التعليمية بالإقليم، وتفاعل مع ملاحظات طلبة الأقسام التحضيرية في شأن الوضعية الطارئة التي عرفتها المؤسسة خلال الآونة الأخيرة، تم عقد سلسلة لقاءات مع مختلف المعنيين والمتدخلين في تدبير شؤون المؤسسة.
فبعد الاجتماع بالطاقم الإداري للمؤسسة، يقول البلاغ ، نظم اجتماع مع بعض الطالبات والطلبة وبعض أولياء الأمور بحضور الطاقم الإداري والسيد عميد الشرطة رئيس الملحقة الأمنية الثالثة، وذلك يوم الجمعة 4 دجنبر 2015.
و انعقد اللقاء الثالث يوم الاثنين 7دجنبر 2015 حضره النائب الإقليمي ورئيس الموارد البشرية والشؤون الإدارية والمالية بالأكاديمية وأساتذة الأقسام التحضيرية والطاقم الإداري للمؤسسة.
وأكد البلاغ أنه تم خلال مختلف هذه اللقاءات تشخيص الوضعية وتحديد مختلف القضايا ودراستها والعمل على حلها وفق جدولة زمنية دقيقة. وفي اطار التزام كل طرف بالنصوص بمسؤولياته سواء تعلق الأمر بتوفير الأمن بمحيط المؤسسة أو بالتدبير الإداري والتربوي لشؤونها أو توفير التجهيزات الضرورية ومباشرة أداء مستحقات الأساتذة عن الساعات الإضافية أو تجويد التغذية أو العمل على صيانة البناية وضمان أمنها الداخلي.
وقد ثمن جميع الفاعلين والمتدخلين مبادرة النيابة والأكاديمية والسلطات الأمنية لتطويق المشاكل التي عبر عنها الطلبة و الأساتذة.

يذكر أن مدرسة الأقسام التطبيقية كانت الأسبوع الأول من الشهر الجاري مسرحا لإحتجاجات عارمة للطلبة و الاساتذة المؤطرين على حد سواء رفعت فيها شعارات التنديد و المطالبة بتحسين الأوضاع بالمؤسسة .

إحتجاجات الطلبة كانت على خلفية تعرض تلميذتين للسرقة تحث التهديد بالسلاح الأبيض في حادثتين متفرقتين ، الأولى سجلت حوالي الساعة الرابعة بعد الزوال أمام الباب الرئيسي للمؤسسة و التانية حوالي الساعة السادسة مساء في محيط المؤسسة سرقت منهما خلالها هواتف محمولة و مبالغ من النقود .

إحتجاجات الطلبة للمطالبة بتوفير الأمن في محيط المؤسسة جعلهم يستعرضون مختلف المشاكل التي يعيشونها في رحاب المؤسسة وخاصة المشاكل المتصلة بالتغدية و الإطعام في القسم الداخلي .

الاساتذة بدورهم نظموا وقفة إحتجاجية وخاضوا إضرابا عن العمل وقاطعوا الدروس التطبيقية التي تقدم للمتعلمين خلال الفترة الممتدة بين الزوال و التانية بعد الزوال وهي ساعات إضافية لم تلتزم المصالح التابعة لوزارة التربية الوطنية بتسديد تعويضاتها المالية لمستحقيها وظلت تماطل كلما طالب الأساتذة بها .

اترك رد