fbpx

نساء العدالة والتنمية بالجديدة ينظمن ندوة في موضوع:”المرأة والعمل السياسي في أفق المناصفة”.

pjd_femme عبدالعالي نجاح –

نظمت اللجنة الإقليمية لنساء العدالة والتنمية بالجديدة ندوة في موضوع:”المرأة والعمل السياسي في أفق المناصفة” بقاعة الاجتماعات ببلدية الجديدة يوم الأحد 13 دجنبر الجاري، حيث عرفت الندوة المنظمة في إطار الملتقى الإقليمي التواصلي الأول لنساء العدالة والتنمية حضور كبير لمناضلي ومناضلات حزب العدالة والتنمية بإقليم الجديدة.
وقد جاء في مداخلة الأستاذ الباحث عبدالله الزكي عضو الكتابة الإقليمية لحزب العدالة والتنمية بالجديدة، أن محددات وتجليات الفعل السياسي في الإسلام لا ترتكز على التمييز بين الجنسين بل عن طريق الكفاءات، حيث أن الإسلام المعياري لا يفرق بين الرجل والمرأة إلا من خلال الكفاءة. كما تطرق عبدالله الزكي إلى أن مشاركة المرأة في الحياة السياسية جاءت نتيجة للتطور التاريخي الذي شهدته المجتمعات البشرية، مما أدى بالضرورة إلى طرح سؤال المناصفة باعتبار ضرورات التطور التاريخي للمجتمعات والأمم. وأن الصراع بين المرأة والرجل لا وجود له في أصول الدين الإسلامي، بل نتيجة حتمية لفكر الانحطاط العربي وكذا للنقاش السياسي داخل المنظومة الفكرية الغربية.


من جانبها، تطرقت الأستاذة سعاد لعماري عضو اللجنة النسوية لحزب العدالة والتنمية، في مداخلتها إلى أن المغرب قد عرف قفزة نوعية في مجال حقوق الإنسان عامة وحقوق النساء بصفة خاصة، حيث كرس الفصل 19 من دستور 2011 المساواة بين الرجل والمرأة، مما يدعو بالضرورة إلى تفعيل هذه النصوص القانونية قصد تحقيق المساواة على أرض الواقع. وقد كان حزب العدالة والتنمية، تضيف سعاد لعماري، سباقا إلى تفعيل هذه القوانين داخل الحزب، وذلك من خلال التمثيلية المتواترة للنساء داخل هياكل الحزب وكذا انخراطهن في الحياة السياسية على الصعيد الوطني. فهل انخراط المرأة في العمل السياسي يستجيب لطموحات الدولة؟ ترى سعاد لعماري أن تمثيلية النساء في الحياة السياسية ضرورة أملتها النصوص والتشريعات القانونية، وليس نتيجة لطموح الأحزاب السياسية المغربية. وأن هذه التمثيلية ذات طبيعة كمية، ولم ترقى بعد إلى المستوى الكيفي، وذلك نتيجة لغياب الديمقراطية الداخلية داخل الأحزاب السياسية. كما أن الأحزاب اليسارية التي ترفع عادة يافطة المناصفة لا تعمل على توفير الشروط الضرورية قصد تحقيقها داخل الأحزاب السياسية المغربية. وتخلص سعاد لعماري إلى ضرورة تكريس حق المناصفة المبنية على الكفاءات، وليس فقط على الكوطا السياسية.

اترك رد