fbpx

النقابة الوطنية للتعليم " ك دش " بالجديدة تعري واقع التعليم بجهة دكالة عبدة في ندوة صحفية

عقد المكتب الإقليمي للنقابة الوطنية للتعليم المنضوية تحت لواء الكنفدرالية الديمقراطية للشغل يوم الاثنين 14 دجنبر 2015 بالجديدة، ندوة صحفية بمقر النقابة للتطرق لملابسات وحيثيات إنهاء تكليف الأستاذ محمد باهي من مهمة تسيير مكتب التربية البدنية بمدينة الجديدة، والذي اعتبر إجراء انتقاميا من طرف مدير أكاديمية دكالة عبدة إبان نهاية ولايته، مستهدفا عضو اللجنة الإدارية ونائب الكاتب الإقليمي وعضو اللجان الثنائية لأقوى نقابة بالمغرب. سيما وانه سهر شخصيا على تطبيق مذكرة إنهاء التكليف بمهام إدارية المتعلقة بهيئة التدريس في حق محمد باهي لوحده، دون أن يشمل ذلك باقي موظفيه داخل الاكاديمية وكذا داخل النيابات التابعة لنفوذه.
و قد اعتبر المكتب الإقليمي هذا الإجراء الانتقائي والانتقامي في نفس الآن، مساسا خطيرا بالنقابة التي حرصت على فضح المدير، منذ أن وطأت قدماه تراب الاكاديمية، وتحديدا في كل ما يتعلق بالحركة الجهوية التي شابتها خروقات خطيرة، وكذا عملية تطبيق مذكرة تدبير الفائض في مختلف مراحلها. وفتح اوراش للبناء بداخل مقر سكناه.
في ذات السياق عين المدير احد مقربيه لتولي مهمة تدبير مكتب الرياضة قاطعا الطريق على باقي الموظفين العاملين بالأكاديمية. و اعتبرت النقابة هذا التكليف مخالفا للضوابط القانونية، إذ ليس من حق مدير الاكاديمية تعيين أي كان بالمكاتب أو المصالح، بل كان يجب عليه أن يضع المعني بالأمر رهن إشارة النيابة، لان هذا الإجراء يعتبر من اختصاص هذه الأخيرة.
هذا وقد راسل مدير الاكاديمية نائبه الإقليمي مرتين لأجل إنهاء تكاليف هيئة التدريس المكلفين بمهام إدارية داخل النيابة، إلا أن النائب الإقليمي اكتفى بتطبيق المذكرة في حق الباهي دون غيره، حيث غض النظر عن أستاذين احدهما من أساتذة الماستر خونة فبراير يعمل بنيابة الجديدة، وأساتذة آخرين يعملون في الإدارة داخل مؤسسات تعليمية.
في نهاية الندوة عبر مناضلو الكدش عزمهم مواصلة النضال وفضح كل الأساليب الانتهازية لمدير الاكاديمية و من والاه من الانتهازيين والوصوليين. ومن يدور في فلكهم سواء داخل النقابات أو خارجها عازمين على خوض أشكال نضالية حتى إحقاق الحق.

اترك رد