fbpx

نيابة التعليم والنقابة الوطنية للتعليم " ف دش " يشعلان حرب البيانات وتصعيد خطير في الأفق

إستعرت حرب البيانات بين النقابة الوطنية للتعليم ” ف د ش ” بنيابة سيدي بنور و النائب الإقليمي الذي أصدر بيانا توضيحيا تفعيلا لحق الرد في شأن بيان صادر عن المكتب الإقليمي لذات النقابة قبل أيام .

بيان نيابة سيدي بنور  جاء شديد اللهجة وهاجم المكتب الإقليمي للنقابة الوطنية للتعليم ” ف دش ” و نفى ، جملة وتفصيلا ، ” ما ورد ببيان النقابة المذكورة، واستنكر ما وصفه بالأسلوب “الشاذ” الذي لجأت إليه في صياغة “بيانها” لأهداف مبطنة وبادعاءات مغرضة بغرض التشويش على عمل الفريق النيابي ، وتبخيس المجهودات المبذولة من طرف جميع مكونات المنظومة التربوية بالإقليم ، والتي أثمرت استقرار المنظومة وتميزها في جميع الاستحقاقات، وعلى جميع المستويات إقليميا وجهويا ووطنيا؛
من أخلاقيات العمل النقابي الجاد والمسؤول والنزيه ، عدم تبخيس المجهودات المبذولة من طرف مصالح النيابة الإقليمية ومؤسساتها التعليمية كمصالح إدارية وتربوية تابعة لها، والاكتفاء فقط برسم صورة قاتمة عن الوضع التعليمي بالإقليم بنية مبيتة وعن سبق إصرار وترصد،مما يتنافى والأعراف النقابية القائمة على قيم النزاهة والتجرد والموضوعية في تقييم أداء النيابة الإقليمية ومؤسساتها التعليمية “.
مضيفا أن النيابة ترفع سقف التحدي عاليا تجاه كل تهديد بتنظيم وقفة احتجاجية، أو مسيرة ، أو عقد ندوة صحفية ؛ مثلما ترفع سقف التحدي عاليا في وجه كل مطالبة بإيفاد لجان افتحاص للوقوف على ادعاء سوء التسيير والتدبير بالنيابة، سواء في الشق المالي أو في مجال تدبير الموارد البشرية أو البناءات أو غيرها……؛

لهجة البيان الغير مسبوقة جعلت المكتب النقابي يقرر تنظيم مسيرة إحتجاجية يوم غد الخميس بين الساعة 12 و النصف  زوالا و الواحدة والنصف بعد الزوال واستنفرت لها كل مناضلاتها ومناضليها واستنفذت كل الإجراءات الإدارية و القانونية لإنجاحها .

إلا أن باشا مدينة سيدي بنور كان له رايا مخالفا وقرر منع المسيرة بمراسلة إدارية أجبرت المكتب الإقليمي الإعلان عن تأجيل مسيرته إلى أجل لاحق وتنظيم ندوة صحفية بعد زوال يوم الأحد 20 دجنبر الجاري بالمركز الثقافي بسيدي بنور إبتداء من الساعة الرابعة و النصف .

هذا التصعيد ينذر بأزمة خانقة بين النقابة الوطنية للتعليم ” ف د ش ” و النيابة الإقليمية بسيدي بنور و استمرار حرب البيانات و البيانات المضادة سيما وأن المكتب النقابي باث يعتبر إطاره النقابي مستهدفا بشكل مباشر .

اترك رد