fbpx

نيابة سيدي بنور للتعليم تنفي وجود أية نية لإستهداف نقابة " ف د ش " ويتهم بعض أعضائها بالسعي لتأزيم الأوضاع

نفى النائب الإقليمي لوزارة التربية الوطنية بنيابة سيدي بنور السيد محمد حجاوي أن يكون مشككا في مكانة النقابة الوطنية للتعليم (ف د ش) ورصيدها التاريخي ووضعها الاعتباري المتميز موضحا أن ما جاء في بيان حقيقة صادر عن النيابة التي يشرف على تدبير شؤونها يدخل في صميم كفالة حق الرد، وهو موجه لبعض أعضاء المكتب الإقليمي للنقابة، والذين لم تُجْدِ معهم كل أساليب الحوار البناء والمسؤول الذي تنهجه النيابة مع كل الهيئات النقابية على قدم المساواة ضمانا لحقوق نساء ورجال التعليم، وصونا للمدرسة العمومية.

وكانت النقابة الوطنية للتعليم العضو في الفيدرالية الديمقراطية للشغل علقت على ما جاء فيه بكونه إستهدافا للإطار النقابي و رصيده النضالي من أجل الدفاع على مصالح نساء ورجال التعليم و المدرسة العمومية منذ عقود من الزمن ، واستنكرت إطاراتها اللهجة التي جاء بها البيان وهو ما جعل المكتب النقابي يتخذ خطوة غير مسبوقة في إتجاه التصعيد بتنظيم مسيرة إحتجاجية لم ترخص له السلطات المحلية بسيدي بنور .

رفعا لكل التباس، ورغبة في مزيد من التوضيح، تؤكد النيابة الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني بسيدي بنور أن لا أحد يشكك في مكانة النقابة الوطنية للتعليم (ف د ش) ورصيدها التاريخي ووضعها الاعتباري المتميز…وتوضح أن ردها يدخل في صميم كفالة حق الرد، وهو موجه لبعض أعضاء المكتب الإقليمي للنقابة، والذين لم تُجْدِ معهم كل أساليب الحوار البناء والمسؤول الذي تنهجه النيابة مع كل الهيئات النقابية على قدم المساواة ضمانا لحقوق نساء ورجال التعليم، وصونا للمدرسة العمومية.

وأكد البلاغ التوضيحي أن النيابة الإقليمية بسيدي بنور عملت على دعوة المكتب النقابي للحوار، غير أنها فوجئت ببيان يتضمن كثيرا من المغالطات والمزايدات، الأمر الذي حدا بالنائب الإقليمي إلى رفع الموضوع إلى بعض أعضاء المكتب الجهوي للنقابة الوطنية للتعليم (ف د ش)…ولم ترد النيابة على ما تم نشره في المواقع الإلكترونية، موضحا أنه، وبعد نشر البيان في جريدة وطنية، ردت النيابة عملا بمقتضيات مراسلة وزارية تلزم الإدارة بالرد على ما ينشر في مختلف الجرائد، مع توجيه نسخ من الرد لكل من الجريدة والأكاديمية ومصلحة الاتصال بالوزارة…
وأشار البلاغ إلى كون بعض أعضاء المكتب السابق للنقابة المذكورة قد تفننوا في نهج كل أساليب التشويش على عمل النيابة، وهو ما كان موضوع جلسات حوار مع أعضاء المكتب الوطني للنقابة الوطنية للتعليم، وتستغرب النيابة من عودة المكتب الحالي إلى الأساليب نفسها…
أكد في نهاية البلاغ النيابة على تغليب النيابة لفضيلة التواصل، وأنها تجنح للحوار، وتعمل جاهدة من أجل معالجة مختلف القضايا وتطويقها محليا. وليس في نيتها، بأي شكل من الأشكال، تبخيس مكانة وقدر هيأة نقابية اكتسبت شرعيتها ومشروعيتها من رصيد نضالها الذي لا يحتاج إلى برهان…

اترك رد