fbpx

جدل فيسبوكي: هل سيستمر نضال الأساتذة المتدربين؟

إعداد: أحمد رباص –

قبل ما يزيد عن سبع ساعات، نشر الصديق ناصر موحا، صاحب موقع ينايري المتميز، تدوينة على شكل ستاتوه في صفحته في الفيسبوك حيث كتب قائلا:مجرد استفزاز : أراهن أن غالبية الاساتذة المتدربين الذين يناضلون اليوم ضد مرسومي حكومة المخبر بن كيران سيلعنون النضال ومافيه بعد ان تنتهي ملحمتهم النضالية هاته ٠٠
تماما مثل غالبية مجموعات المعطلين بعد ان يحصلوا على شغل وكان قانون التراكم لايسري عليهم ٠٠قليل منهم من يستمرفي النضال على جبهات مختلفة ٠٠
كاين مشكل بنيوي عويص..
حظيت هذه التدوينة باهتمام خاص من لدن مجموعة من سكان الفيسبوك سواء بالتأشير عليها بلايك الدالة على التقبل الإيجابي أو بالتعليق عليها بكلمات تتراوح بين القصيرة والطويلة نسبيا. جاءت هذه التعاليق على الشكل التالي:
خديجة الباحثة في السوسيولوجيا: اﻷنانية تقتل النضال…
زينب سعيد: ربما لأننا تفتقر إلى ثقافة النضال …كرستها الأنظمة بكل الأشكال..
لمياء حليم: بعد زرواطة وتفرشيخ تمشي تسولهم يقولك عاش سيدنا سيدنا زوين شعب متعرفش من تشدو في الاخير مالك إلا نتعاطفو معاهم الله يعينهم..
صلاح الدين الحارث: ماشي استفزاز بل حقيقة..
عبد الرحيم قويدير: النضال الخبزي هو الكثير..
كبي كاشا: كلام صحيح مائة بالمائة، نضال قشرة الخبز في مرة تيتسالا..
مينو حفيظ: نعم هذا صحيح او بالاحرى هذا ما اعتقده، سوف ينتهي كل شيئ..
بن يوسف عطاوي: Tu as parfaitement raison. Cependant, j’estime qu’il faut se poser la question, pourquoi il n’y a pas de cumul? Est ce que c’est l’individualisme? est ce que c’est question socio-culturelle?Est ce que c’est le manque de la boussole et des outils de changement?
محمد كبوري: انتهازية المقهورين..
فريد سلامي: للمخزن و القوى المستغلة , يجب الاعتراف به و يأخذه المناضلون الشرفاء في حسابهم في صراعهم مع المخزن وأعوانه.. وهذا بحد ذاته يبرهن على صحة الفكر اليساري الحقيقي لشرحه طبيعة البورجوازية الصغيرة وطموحها وعجزها عن إحداث التغيير المطلوب في وسط المجتمع.
أحمد رباص: منذ مدة، حصلت لي قناعة بان النضال في بلادنا فرض كفاية.من أسعفته الظروف بالنجاخ في دراسته حتى مستوى معين يؤهله لشغل وظيفة حكومية او غير حكومية يبقى شغله الشاغل تأسيس أسرة وشراء شقة ويعيش بعيدا عن حلبة النضال..كيف تريد من ]همل تثقيف نفسه وتكوينها أن يكون مناضلا؟ هو بعدا خاص الواحد يناضل في نفسه عاد يمكن يناضل من أجل العدالة الاجتماعية والحرية والديمقراطية والكرامة الانسانية وما يرتبط بها من حقوق..أعطيك مثلا، المدرس الذي لا يقرا، هل تنتظر منه ان يحبب القراءة لمتعلميه؟
المشكلة هو أن الكثير من المغاربة لا يناضلون وما يخليوكش تناضل..باقي كنعقل على واحد المعلمة في م/م تامزموط بنواحي أكدز قدمني ليها واحد المعلم كان معجب بكتاباتي وهو من أزمور وكنيتو صيكوك وقالت ليا بلا حشمة بلا حيا سير أستاذ خلي عليك الكتابة في الاتحاد الاشتراكي وديها في المذكرة والتحاضير ديالك، أجبتها وعلاش أختي عمرني طلبت منك تعمري لي المذكرة ولا تكتبي لي التحاضي..
سأل مواطن أمريكي مواطنا مغربيا ماهي احلامك؟ قال؛ وظيفة وزوجة وبيت..فرد المواطن الأمريكي؛ أنا لا أسألك عن حقوقك، أنا أسألك عن أحلامك..
عبد المالك حوزي: هو ليس استفزاز ولكن مؤلم وموجع وحارق …اتذكر مجموعة من المعطلين خاضوا نضالات شرسة من أجل التوظيف المباشر في العمالة التي كانت حديثة التأسيس …وكان انزال قمعي كثيف وقررنا انذاك في فرع الجمعية المغربية لحقوق الانسان ان نحول بينهم وبين عصي القمع …ونلنا قسطا من التعنيف وكان الرئيس انذاك قد عنف ببشاعة اوصلته المستشفى ….. ..وبعد عدة معارك تم توظيف هذه المجموعة بسلاليم مختلفة بمصالح العمالة ..وحين كنا نقف او نتظاهر سواء في 20 فبراير او قبل ذلك ….كان اغلبية تلك المجموعة تمر من حولنا بربطات العنق دون ان تأبه او تتضامن …للأسف هو ذا شعب الغاشي لمغاشي..
Fin de la conversation

اترك رد