fbpx

الإعلام المغربي يتداول تقريرا تونسيا وينسبه لوزارة بلمختار والأخيرة تعتبره مغالطات ومزاعم

وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني جملة وتفصيلا، حيث أكدت أن ما تم ترويجه من أخبار في الآونة الأخيرة، بشأن حصول تغييرات في الزمن المدرسي في الموسم الدراسي المقبل، “مجرد مزاعم ومغالطات لا أساس لها من الصحة”.

وكانت بعض المنابر الإعلامية قد تداولت تقريرا يخص لجنة تونسية أوكلت لها دولة تونس الشقيقة صلاحية إصلاح المنظومة التعليمية التونسية وفق تصور معين يشرع في تنفيده إبتداء من الموسم الدراسي المقبل .

وقد تناقلت المنابر الإعلامية التقرير ، نقلا عن موقع إلكتروني تونسي ، دون أن تكلف نفسها عناء النظر إلى بعص المؤشرات اللغوية الفنية كتسمية الشهور وتسمية بعص الأطر الإدارية .

وقد يكون محتوى التقرير المتميز هو ما جعل وسائل الإعلام تتسابق على نشره بل و الإشادة به سيما وأن كومتنا تتحدث وبإسهاب كبير عن إصلاح المنظومة التعليمية في المغرب ذون أن تقدم أية قيمة مصافة في هذا الإتجاه وخاصة فيما يخص الوعاء الذي يمكن أن يشكل قاعدة إستقبال للمتعلمين والموارد البشرية الكافية لتحقيق الجودة .

وما جاء في التقرير المتداول يستحيل تحقيقه في مؤسساتنا التعليمية في الزمن الحاصر وفي ظل قصر نظر المسؤولين على الشأن العام الوطني الذين يسعون وباستمرار للتخفيف من ميزانية الإنفاق على التعليم العام وتقديم المساعدات للتعليم الخاص .

اترك رد