fbpx

حفل بهيج في اختتام مسابقة تحدي الجديدة

اختتمت مساء أمس السبت 5 مارس 2016 في الجديدة فعاليات بطولة أيام التحدي الجديدة على المستوى المحلي في إطار برنامج صوت الشباب المغربي الدي نظمه المنتدى المنتدى المغربي للتلاميذ والطلبة بشراكة مع المجلس الثقافي البريطاني ومؤسسة آنا ليند. وعقد حفل اختتام البطولة بمسرح عفيفي بحضور قياسي للشباب فاق كل التوقعات.

الحفل الذي حضره ممتلين عن المجلس البلدي للمدينة ومدراء مجموعة من المؤسسات التعليمية بالمدينة اضافة الى طلبة الجامعات وتلاميذ المؤسسات التعليمية المشاركة وامهات واباء المشاركين اضافة الى ممتلي الصحافة المحلية والوطنية ، بدأ بعزف النشيد الوطني وكلمة ترحيبية من اللجنة المنظمة.
وفي كلمة له بالمناسبة أكد الطالب فهد وناس أن المنتدى راهن على انجاح المشروع مند بدايته سواء على مستوى التكوين او المستفيدين من خلال توسيع قاعدة الشباب المتناظرين ، قصد بناء قدرات الشباب في مجال المناظرة والاقناع باسلوب حضاري مبني على مقارعة الجحة بالحجة، شاكرا كل المساهمين في انجاح هذا المشروع مند بدايته الى أن وصل الى مرحلته النهائية ،مختتما كلمته بالتأكيد أن هذا فخر للجديدة ولشبابها، في حيت أشارت كلمة منسق مشروع صوت الشباب المغربي بجهة دكالة عبدة ذ.حساين المامون الى إن “العمل بروح الشباب ومناظراتهم هو صراع بالكلمة وليس بالسلاح، صراع بالحجة واقناع الآخر، واحترام الاختلاف وبناء الحوار البناء”، داعيا الشباب إلى ممارسة دورهم في بناء الديمقراطية التي تأتي من خلال التعددية الفكرية والسياسية، مؤكدًا أن “الأمل معقود على الشباب لتحقيق ذلك بحكمة الشيوخ “، داعيا الكل الى الانخراط في المشروع قصد تعلم فنون المناظرة للخروج برأي وتقبل الآخر والاختلاف ، وتنمية التعددية الفكرية داخل الحرم الجامعي والمؤسسات التعليمية والمجتمع المدني ، لأن الفكر يقود إلى العمل الشبابي الناجح.
وأشار الى أن هذا الحفل هو أكبر دليل على نجاح المشروع ، والذي يهدف منذ اطلاقة عام 2011 إلى إتاحة الفرص، والأدوات، وتنمية المهارات اللازمة لمشاركة الشباب في إقامة وإدارة مناظرات فعالة من أجل المساهمة في اثراء الحوار البناء والديموقراطي في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. تعتبر هذه الفعالية الإقليمية للمناظرات هي الأولى من نوعها من بدء البرنامج في الأردن.
وأضاف بأن المواضيع المطروحة “لأيام التحدي الجديدة” ، ركزت على أهم ما ناقشه الشباب والرأي العام في الجديدة والمغرب على مدار العام السابق.
وقد شارك في هذه البطولة اثنان وثلاثون متناظراً شاباً على المستوى الثانوي ، بالإضافة إلى ثمانية عشر متناظراً على المستوى الجامعي ممثلين لخمسة نوادي المناظرات جامعية و7 نوادي للثانويات وتنافس جميع المتناظرين من خلال 18 مناظرة أكثر من ثلاثمائة شخص.
يذكر بأن برنامج “صوت الشباب المغربي” هو النسخة المحلية للبرنامج الاقليمي صوت الشباب العربي الذي أطلقه المجلس الثقافي البريطاني ومؤسسة أنا ليند في ثمانية دول عربية هي: الأردن، ومصر، وليبيا، والجزائر، وتونس، والمغرب، وفلسطين، ولبنان. وهذا البرنامج الإقليمي جاء لتعزيز قدرات الشباب على إدارة المناظرات، وزيادة مهارات المناظرة العامة بين الشباب محلياً وإقليمياً. وقد مضى من عمر المشروع أربعة سنوات، وهذه هي السنة الخامسة. نجح البرنامج حتى الآن بتنظيم أكثر من 850 مناظرة شبابية في جميع أنحاء الأردن.
ويعتمد البرنامج على الشراكات مع منظمات المجتمع المدني والقطاع التعليمي من جمعيات أهلية، مجموعات شبابية، مراكز ثقافية، مدارس، وأحزاب، ونقابات، وجامعات، بالإضافة إلى الوزارات المعنية في دول البرنامج. ويقوم كل من مؤسسة آنا ليند والمجلس الثقافي البريطاني، من وازع مسئوليتهم الإقليمية، بتطوير وادارة البرنامج في الدول الشريكة، بتمويل مشترك من الاتحاد الأوروبي ووزارة الخارجية البريطانية، ودعم مؤسسي جامعة الدول العربية.

اترك رد