fbpx

إنقطاع الثيار الكهربائي على ندوة أساتذة الغد بالجديدة حادث عرضي أم بفعل فاعل ؟

 IMG_20160310_203748-1

إستضافت التنسيقية المحلية للأساتذة المتدربين بالجديدة ،مساءاليوم الخميس 10 مارس الجاري  الإعلامي محمد العوني رئيس منظمة حريات الإعلام و التعبير في ندوة حول موضوع الحريات العامة – حق الإحتجاج نضالات الأساتذة المتدربين نموذجا .

وشارك إلى جانب الإعلامي محمد العوني المناضل الحقوقي رئيس مجلس جهة الدار البيضاء سطات للجمعية المغربية لحقوق الإنسان السيد عبد السلام العسال بمداخلة حول انتهاكات حقوق الإنسان من خلال التقارير الحقوقية التي رصدت أشكال وأنواع التجاوزات التي طالت المنظمات الحقوقية و الحركات الإجتماعية والإعلاميين المغاربة و الأجانب .

وقدم المتدخل نماذج لهذه التجاوزات التي عاشها المغرب خلال الحكومة الحالية من قمع التظاهر السلمي ومنع بعض الجمعيات الوطنية م تنظيم أنشطتها في القاعات العمومية ووصل الأمر إلى المنع من التنظيم وعدم تسليم وصولات الإيداع القانوني عند تأسيس أو تجديد مكاتبها .

وفي مداخلته قدم السيد محمد العوني مقارنة لواقع حقوق الإنسان والحريات في المغرب ببعض البلدان الديمقراطية النامية الأسيوية والأمريكية الجنوبية مبينا أوجه الإختلاف بين الشعارات التي تروج لها الحكومة المغربية لإعطاء إنطباع لذى الرأي العام الدولي بوجود تحسن وتقدم في مجال الحريات إلا أن تقارير المنظمات الدولية ، يقول العوني ، تؤكد العكس وتفضح التجاوزات والخروقات الجسيمة التي تسجل باستمرار .

وحمل مسؤولية التوصر و خروج الاساتذة المتدربين للإحتجاج في الشارع إلى حكومة عبد الإله بنكيران التي لم تول أي اهتمام لمطالب الأساتذة المتدربين ولم تكلف نفسها عناء الجلوس معهم على طاولة الحوار بشكل مباشر واكتفت بمراقبة ما يتعرض له الاساتذة من قمع وتنكيل في العديد من المحطات والمواقع .

وعن النموذج الذي اتبعه الاساتذة المتدربون قال محمد العوني بأنه إتسم بالوضوح في المرافعة عن مطالبهم وربطها بالمنظومة التعليمية والدفاع على المدرسة العمومية ونحى نحو الإستقلالية في إتخاذ القرارت وأجرأتها في تنفيد الأشكال النضالية أو الحوار مع المخاطب الحكومي مضيفا أن الجهات التي حاولت اللعب بورقة وجود جهات تركب على نضالات الأساتذة المتدربين أخفقت في أولى المحطات .

كما أشاد بالفعالية التنظيمية لحركة الأساتذة المتدربين حيث استطاعوا هيكلة أربعين تنسيقية محلية عبر المغرب في أقل من ثلاثة أسابيع ، وهو إنجاز له دلالاته العميقة وتتقوى ، هذه الدلالات بالنظر إلى التنويع في الأشكال النضالية وتصاعدها بشكل مطرد ..

واختثم مداخلته بمقترحات للمستقبل ، داعيا الأساتذة المتدربين إلى الإستمرار في التنظيم الجماعي التكوين الذاتي  وفي التواصل مع المنظمات الحقوقية والسياسية و النقابية وتقوية الروابط مع كل المنظمات التي لها علاقة بقضايا التعليم .

يذكر أن ندوة الأساتذة المتدربين إستمرت دون توقف رغم إنقطاع الثيار الكهربائي لحوالي ساعة تقريبا ولم يعد الثيار إلى دقائق بعد إنتهائها ومغادرة الاساتذة لقاعة الندوة .

إنقطع الثيار على الحي الذي يتواجد به مقر ” ك د ش ” بلالة زهراء بالجديدة في هذا الوقت بالذات جعل الإعتقاد سائدا بوجود يد خفية وراء إنقطاعه وتصنيف الواقعة في خانة أشكال وألوان المنع والتضييق التي يتعرض له الأساتذة المتدربون .

اترك رد