fbpx

بوقرعي: أكثر من 50 ألف شاركوا في المسيرة، والسنة البيضاء مستبعدة

قال المسرول القيادي بالتنسيقية الوطنية للأساتذة المتدربين جواد بوقرعي ، أن المجلس الوطني الذي انعقد إلى حدود صباح يوم أمس الثلاثاء، والذي امتد على مدى يومين، يناقش الصيغ النضالية الممكنة، خاصة بعد المسيرة الوطنية التي كانت ناجحة بكل المقاييس، وأن التصعيد في الاشكال النضالية يبقى الخيار الوحيد فس غياب اي رد فعل إيجابي من قبل الحكومة المغربية .

وعن المسيرة الوطنية التي إحتضنتها مدينة الدار البيضاء يوم الأحد 20 مارس الجاري أكد بوقرعي أن عدد المشاركين فيها تعدى 50 ألف مشارك منوها بالإنظباط الذي أبان عنه الأساتذة المتدربون كما نوه بكل الإطارات التي إستجابت لنداء المشاركة مضيفا أنها توجت باعتصام بالدار البيضاء لمدة 3 ساعات.
وأوضح بوقرعي قائلا أن المسيرة الوطنية استقطبت المركزيات النقابية والإطارات الحقوقية والمدنية والأحزاب السياسية، وكذلك بعض الشخصيات مثل القاضي الهيني. كما عرفت حضور مكوني الأساتذة المتدربين، وكذلك الأساتذة الممارسين، الذين جاؤوا للتضامن معنا، إيمانا منهم بعدالة قضيتنا.
في ذات السياق، سجل جواد بوقرعي التعتيم الذي مارسه الإعلام الرسمي بتوجيه واضح من الحكومة التي تحاول التشويش على نضالنا المشروع. في حين عرفت المسيرة تغطية واسعة للإعلام المغربي والدولي.
وأشار جواد بوقرعي أن المسيرة الناجحة رسالة واضحة للحكومة من أجل إلغاء المرسومين المشؤومين. وعما إذا كانت الحكومة ستضطر إلى الإعلان عن سنة بيضاء، أوضح المسؤول بالتنسيقية الوطنية للأساتذة المتدربين أن الأمر مستحيل، لعدة اعتبارات. منها أن الإعلان عن سنة بيضاء هو إعلان صريح عن إلغاء المرسومين، كما أن الأساتذة المتدربين مسجلون ولا يمكن أن يتم الاستغناء عنهم أبدا.

اترك رد