fbpx

ثانوية بئر أنزران بالجديدة تحتفل بعيد الأم في حفل مميز

تحت شعار”أمي ثم أمي إلى آخر يوم في عمري” نظم نادي الابداع النادي الثقافي والفني لثانوية بئر أنزران التأهيلية أمسية ثقافية وفنية برحاب المؤسسة وذلك احتفالا بعيد الأم، و عيد الشجرة اللذان يصادفان 21 مارس من كل سنة.
حضر عدد هام من أمهات التلاميذ وبعض الأساتذة والتلاميذ والزائرين، وكذا شركاء المؤسسة وعلى رأسهم جمعية أمهات و آباء و أولياء التلاميذ ، و جمعيات تربوية أخرى…
وتأتي هذه الأمسية في إطار برنامج ثقافي متنوع سنوي سطر منذ بداية السنة، تسهر كل فعاليات المؤسسة على تنزيله خاصة من خلال اشراك التلاميذ في ترجمته إلى واقع عملي.
وقد بدأ الحفل باياتا بينات من الذكر الحكيم من ترتيل التلميذة نرجس حمدون ، ثم كلمة مدير المؤسسة ذ.محمد أمين الذي تمن مثل هذه الانشطة الموازية التي تعد رافعة للنجاح والتميز ، كما نوه باعضاء النادي على العمل التربوي الدؤوب ، شاكرا لهم هذه الالتفاتة الطيبة في حق الامهات ، ثم كلمة باسم النادي من تقديم رئيسة النادي شيماء بوسيف أبرزت فيها فضل الأم وعطاءاتها “التي لا تعد ولا تحصى”، وقالت: “الأم هي رمز التضحية والفداء والطهر والنقاء، والحب والحنان، وهي الأصل الذي يتشرف الولد به، ويفخر بنسبه له ونسبته إليه” شاكرة كل الساهرين على الحفل من ادراة مؤسسة وجمعية الاباء والامهات.
وقد قدمت خلال هذا الحفل مجموعة من الفقرات المتنوعة التي كشفت بشكل جلي عن وجود طاقات ومواهب مهمة لدى تلاميذ وتلميذات ثانوية بئر أنزران التأهيلية في شتى مجالات الفنون و الإبداع من فن الشعر حيث ألقى التلاميذ قصائد شعرية تحتفي بالأم حيت أبدعت الشاعرة المتألقة نعيمة الضميري ، كما قدم تنائي “ الهبال” الفكاهية للثانوية عرضا فكهيا هزليا يعكس واقع اللأمهات بمجتمعنا المغرب. وبدورها صدحت حناجر فرقة “نور الهدى” للأنشودة بثانوية سيدي ادريس بباقة من الأناشيد التي تحتفي بكل أمهات العالم. كما تخللت هذه الأمسية كلمات مجموعة من المداخلات من طرف التلاميذ المشاركين والحاضرين تعز الأم وتحتفل بها مع تقديم ورود لهن.
وقد تفاعل التلاميذ والامهات بما قُدّمَ إليهم ، إذ كانت القصائد مؤثرة لامست القلوب ، كما وتأثر بها المقدمون أيضا ، وفي النهاية، قام النادي بلفتة جميلة ، حيث نوه على أن بعض التلاميذ/ات قد فقدوا أمهاتهم/ن – عليهن رحمة الله تعالى –وأن على الأبناء أن يواصلوا الدعاء والاستغفار لهن ، وهذا – في الحقيقة – أقل واجب تجاه الأمهات اللواتي أفنين أعمارهن في سبيل الأبناء.

لتختم الامسية بحفل شاي على شرف الحضور في جو مفعم بالنشاط والفرح بهذه المناسبة الغالية حيث عبر الحاضرون عن سعادتهم بهذا النشاط وغيره من الأنشطة التي ما فتئت المؤسسة تنظمها منذ بداية السنة الدراسية.
وفي الختام يتقدم نادي الابداع الثقافي والفني بالشكر لكل من ساهم فعلا وقولا بإنجاح هذه الامسية سائلا المولى جل جلاله أن يوفقنا لنكون بارين بأمهاتنا وآبائنا لعل الله أن يخرج من أصلابنا من يبرنا عند الكبر….
اعداد التلميذة : غيثة الصردي

اترك رد