أخر تحديث : الخميس 18 مايو 2017 - 10:55 مساءً

الاتحاد المغربي للشغل بالحسيمة يدين تصريحات الأغلبية الحكومية في حق حراك الريف

بتاريخ 18 مايو, 2017
الاتحاد المغربي للشغل بالحسيمة يدين تصريحات الأغلبية الحكومية في حق حراك الريف

عبر الاتحاد المحلي لنقابات الحسيمة المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي الشغل بالحسيمة عن إدانته الشديدة لتصريحات الأغلبية الحكومية وإلصاقها عنوة تهمة الانفصال بالحراك الشعبي الحضاري والسلمي بإقليم الحسيمة ، في إطار توجه حكومي واضح نحو خيار القمع وعسكرة الإقليم وفتح المنطقة نحو مغامرة غير محسوبة العواقب في ظل غياب إرادة سياسية حقيقية للتجاوب مع المطالب الاجتماعية والاقتصادية العادلة والمشروعة للحراك الشعبي بمختلف ربوع الإقليم .

وطالب بالرفع الفوري لكل مظاهر العسكرة الأمنية ، وباعتذار حكومي لساكنة الإقليم وللمغاربة ككل عن هذه التصريحات المستفزة محذرا من مغبة جر الإقليم نحو الفوضى، ونحو تغذية أجواء الاحتقان الشعبي به ، ومطالبته بتغليب الحكمة والحوار على لغة القمع والعسكرة والتهديدات.

كما دعا إلى تضامن وطني واسع مع الحراك الشعبي بالإقليم ، وببلورة أشكال تضامنية ومواقف رافضة للتصريحات الحكومية ومؤكدة على التلاحم الوطني بين كل أبناء الوطن التواق للحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية مطالبا بفتح حوار جاد ومسؤول مع كل لجان الحراك الشعبي بالإقليم يفضي إلى الاستجابة للمطالب الاجتماعية والاقتصادية العادلة والمشروعة

وفال الاتحاد المحلي لنقابات الحسيمة المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي الشغل ، أنه وهو يتابع بقلق شديد التصريحات المستفزة للأغلبية الحكومية وإلصاقها عنوة تهمة الانفصال بالحراك الشعبي الحضاري والسلمي بإقليم الحسيمة ، في إطار توجه حكومي واضح نحو خيار القمع وعسكرة الإقليم وفتح المنطقة نحو مغامرة غير محسوبة العواقب في ظل غياب إرادة سياسية حقيقية للتجاوب مع المطالب الاجتماعية والاقتصادية العادلة والمشروعة للحراك الشعبي بمختلف ربوع الإقليم ، وفي ظل توجه واضح نحو عزل الحراك الشعبي بالإقليم عن إطاره الوطني وبشكل يطرح أكثر من علامات استفهام حول توجهات الأغلبية الحكومية وحول السيناريوهات المطروحة في التعامل مع الاحتجاجات الشعبية المشروعة بالإقليم.