العصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان تستنكر الوضع الأمني بمدينة أزمور

توصلت “الجديدة اليوم” ببيان الكتابة المحلية للعصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان تضمن مايلي:

بيان إستنكاري حول الوضع الأمني

تتابع الكتابة المحلية للعصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان بأزمور، بقلق بالغ الوضع الأمني بمدينة أزمور والذي أصبح يعرف تطورات خطيرة، مما يهدد سلامة وأمن المواطنين وحقهم في الحياة.
ففي الفترة الاخيرة، عرفت المدينة موجة من الاعتداءات على رجال الأمن و المواطنين في الساحات العمومية و في واضحة النهار من طرف عصابات للنهب والسرقة، حيث عمدت هذه الاخيرة الهجوم على البيوت و المحلات التجارية، وأصبح تهديد المواطنين بالسلاح الابيض في الاماكن العمومية أمرا اعتياديا، فضلا عن الانتشار المريب للمخدرات والأقراص المهلوسة التي تفقدهم وعيهم مما يؤدي بهم الى ارتكاب هذه الجرائم الشنيعة.

وبعد معاينة، الكتابة المحلية للعصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان ، لبعض هذه الاعتداءات من خلال الشكايات و مقالات المنابر الإعلامية التي تتوصل بها في هذا الشأن وبعد دراستنا لهذه الوضعية الامنية بالمدينة والمنحى الخطير للانفلات الأمني مما يهدد حق الافراد والجماعات في ممتلكاتهم وحياتهم وسلامتهم البدنية و امانهم الشخصي التي تضمنها المرجعية الحقوقية وخاصة العهود و المواثيق الدولية لحقوق الانسان الذي صادق عليها المغرب والقوانين الجاري بها العمل بالدولة المغربية :

– تحمل المسؤولية الى كافة الجهات المحلية والإقليمية، ولاية الامن الاقليمي والسلطات المحلية والإقليمية والمجلس البلدي كل من موقعه ودرجة مسؤوليته.

– نطالب ولاية الأمن الإقليمي بالتدخل السريع والعاجل واتخاذ جميع التدابير اللازمة في الموضوع بما يضمن احترام حقوق الانسان.

– تعبر عن استغرابنا لأسلوب الادان الصماء الذي ينهجه المسؤولون بشأن شكايات المواطنين والجمعيات والصحافة المحلية حول الوضع الأمني والمعالجة الظرفية.

كما تدعو جميع مكونات المجتمع المدني بمدينة أزمور إلى المزيد من فضح هذا الوضع الأمني الكارثي واستنكار أسلوب التجاهل الذي يجابه به الملف ضدا على الحقوق الاساسية للمواطنين في الأمان الشخصي والسلامة البدنية والحق في الحياة.
عن الكتابة المحلية للعصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *