إنعدام مقر للدرك الملكي بجماعة سيدي علي بن حمدوش دائرة أزمور يدفع العصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان إلى دق ناقوس الخطر

توصلت الجديدة اليوم بثلاث مراسلات تقدمت بها الكتابة المحلية للعصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان في شأن الوضع الأمني بالجماعة الترابية سيدي علي بنحمدوش ، دائرة أزمور ، وهي كما يلي:

نراسلكم سيدي المحترم قصد إثارة انتباهكم إلى انعدام الأمن والطمأنينة التي تعيشها ساكنة جماعة سيدي علي بن حمدوش دائرة أزمور إقليم الجديدة جراء غياب مركز قار للدرك الملكي بالجماعة المذكورة من شأنه تعزيز الأمن والإستقرار للمواطنات والمواطنين، تلبية للطلبات الملحة والمتكررة لساكنة هذه الجماعة التي يبلغ عدد سكانها حوالي 39.000 ألف نسمة تقريبا المطالبة بإحداث مركز للدرك الملكي أملته المشاكل المترتبة عن تنقل الساكنة نحو مركز الدرك الملكي بإثنين هشتوكة حيث يضطرون لقطع مسافة تقدر بحوالي 15 كلم لقضاء أغراضهم الإدارية و الأمنية و التواصل مع عناصر الدرك الملكي لحل مشاكلهم الإجتماعة.

وفي انتظار رد إيجابي من سيادتكم تقبلوا منا أسمى عبارات التقدير و الإحترام .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *