نقابة تعليمية ترصد الاختلالات بالجملة في مديرية التعليم بالجديدة وتطالب بإيفاد لجن جهوية ومركزية

قال المكتب الإقليمي للجامعة الوطنية لموظفي التعليم بإقليم الجديدة  أن  سوء التدبير  وغياب الحكامة وانعدام التدبير التشاركي هي السمات المميزة للمرحلة بالمديرية الإقليمية للتعليم بالجديدة. 

وأصدر الممتب النقابي التعليمي بيانا للرأي العام عقب لقاء استثنائي عقده  يوم الأحد 21 فبراير 2021 تدارس من خلاله ، حسب البيان ،  بعض القضايا المرتبطة بالاختلالات التي يعرفها تدبير المديرية الإقليمية بالجديدة.
ومن بين النقط التي وقف عليها المكتب الإقليمي وقام بتجميعها :
 استمرار ازدواجية تعامل المسؤولين بالمديرية مع السادة الأساتذة تبعا لانتماءاتهم النقابية وعدم احترام سرية المجالس،  ما يضرب في الصميم مبدأ حيادية الإدارة .
 اعتباره المتجدد الموارد البشرية نقطة سوداء، وسوء تدبيرها بات حديث كل المتتبعين.
 تبني رئيسة مصلحة الموارد البشرية لغة الخشب والمراوغة و التسويف و الهروب إلى الأمام في مواجهة تساؤلات وتدخلات النقابات الجادة.
 تسيب خطير لمصلحة الموارد البشرية واستهتار ها بمصالح نساء ورجال التعليم بحرمان بعضهم من الأجرة الشهرية،وإتلاف وإضاعة وثائق رسمية للبعض الأخر.
 التلاعب في تعيينات الخريجين الجدد من الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد ،و ترك مؤسسات محدثة دون أساتذة ،مما عطل الانطلاق الفعلي للدراسة بها ومازال يعطله.
 تغيير تعيين خريجين جدد محظوظين (التربية البدنية) في جنح الظلام وفي غفلة من نساء ورجال التعليم، من الإعدادي إلى التأهيلي بعد صدور التعيينات الرسمية رغم حاجة الإعدادي لهما.
 سوء وازدواجية التعامل والمعايير في تدبير الخصاص الفعلي و الخصاص العرضي” المقصود” خصوصا في السلك الثانوي الإعدادي والتأهيلي ( الخصاص منذ أول السنة، رخص الولادة ، ……..) تبعا لإملاءات بعض الانتهازيين وترك بعض المتعلمين من أبناء الشعب دون دراسة منذ أول السنة ، ما يضرب في الصميم مبدأ الاستحقاق وتكافؤ الفرص ويكرس الولاءات النقابية.
 تغيير البنية التربوية بعد مضي شهور من انطلاق الموسم الدراسي ، في العديد من المؤسسات التعليمية دون مبررات موضوعية ، والتستر على المحظوظين ، وتفريخ الضحايا والأشباح ، وخلق الاكتظاظ في المؤسسات المغضوب عليها.
 استفادة أساتذة فائضين من الريع تحت مظلة القيام بأعمال إدارية بمؤسسة الاشتغال ، والتستر على الأشباح.
 تكليفات لا تستند إلى أية معايير قانونية بمؤسسة الإبداع الفني و الأدبي ( الإنجليزية و الإسبانية).
 ادعاء الخصاص في الموارد البشرية وحرمان مجموعة من الأساتذة من اجتياز مباراة المدرسة الوطنية ،وفي المقابل ورغم الخصاص في المادتين، استفادة أستاذ عربية محظوظ من الوضع رهن إشارة غير قانوني ، و استفادة محظوظين من تكليف لتدريس الاجتماعيات بالمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين رغم عدم صدور اسميهما ضمن المرشحين.
 التضييق على المناضلين النقابيين،لإسكات صوت الحق الذي أزعج داعمي الفساد والريع داخل وخارج المديرية.
 إلغاء الانتقالين المشبوهين السابقين لسنة 2020 يؤكد تواطؤ المديرية الإقليمبة مع بعض الانتهازيين و المحظوظين.
 الخصاص الكبير في أطر الإدارة التربوية و الأساتذة والضغط الذي تعيشه العديد من المؤسسات.
 الغموض الكبير الذي يلف ملف الاستفادة من الداخليات و الإطعام المدرسي خصوصا مع التأويل المغلوط للمذكرة 39 وحرمان أبناء الشعب من الفقراء من التمدرس و الإسهام بشكل مباشر في تفاقم الهدر المدرسي .

 السماح بالمشاركة في الحركة الإدارية لمحظوظين لا يتوفرون على الإقرار ومنهم من تحايل على الإدارة.
 عدم جدية المديرية في تأهيل المؤسسات والاقتصار على مؤسسات الواجهة ، واستمرار معاناة المؤسسات التعليمية بالهامش .
 مشاكل بالجملة تعرفها بناءات التعليم الأولي ….
 سوء توزيع و غياب أعوان الحراسة والنظافة بأغلب مدارس الإقليم وتملص المديرية من المسؤولية.
 عدم الجدية في استرداد السكنيات المحتلة حيث الضغط على الضعفاء ( الأعوان كمثال..) وغض البصر عن المقربين وذوي النفوذ.
 التساؤل عن مصدر الأموال التي أصلحت بها السكنيات الوظيفية ببعض الثانويات التأهيلية،وطريقة صرف الأموال المخصصة لبعض المؤسسات ولجوء بعضها دون وجه حق إلى استخلاص و الإنفاق من مالية جمعية الأباء في غفلة من مكاتبها الرسمية.
 تطاول بعض المديرين على قاعات بمؤسسات الاشتغال و إلحاقها بالسكن الوظيفي دون أي غطاء قانوني.
 ضبابية تسيير وتدبير مؤسسة الأعمال الاجتماعية و مشاكلها المتعددة.
وبناء على ما سبق فإن المكتب الاقليمي للجامعة الوطنية لموظفي التعليم يعلن مايلي:
 تضامنه المبدئي والحقيقي مع جميع الأساتذة المهضومة حقوقهم كيفما كان لون انتماءهم.
 تضامنه اللامشروط ضد استهداف مناضلي الجامعة الوطنية لموظفي التعليم بسبب نضالاتهم البطولية ضد الريع والفساد.
 مطالبته المدير الإقليمي بتطبيق القانون دون حيف أو تمييز بين جميع العاملين بالإقليم.
 مطالبته الجهات المعنية بفتح تحقيق عاجل حول الاتهامات الموجهة لمؤسسة الأعمال الاجتماعية بالإقليم.
 تساؤله عن الأسباب الحقيقية وراء التسيب الذي يعرفه تدبير الموارد البشرية.
 تساؤله عن مصير تحقيق رئيسة مصلحة الموارد البشرية في ملف الإتلاف المقصود و المتعمد لوثيقة رخصة الرضاعة و حرمان رضيعة بريئة من الاستفادة منها، و كذا الإجراءات المتخذة في حق مقترفي هذا الخطأ الإداري الجسيم.
 تخوفه الجدي من تكرار حالات الاعتداء على وثائق ومصالح نساء ورجال التعليم بالإقليم.
 دعوته لإعمال الجدية والنجاعة اللازمة في تأهيل المؤسسات وتوفير الظروف المناسبة لتحقيق مدرسة النجاح.
 تجديد دعوته لتوفير العدد الكافي من الأعوان والتنسيق مع الأمن لحماية المحيط المدرسي من أصحاب السوابق والمنحرفين.
 مطالبته بإيفاد لجان افتحاص جهوية و مركزية للوقوف على الاختلالات والعبثية في الموارد البشرية.
 مطالبته بايفاد لجن مركزية للوقوف على الاختلالات التي تعرفها مصلحة البناءات ومحاسبة العابثين فيها.
 دعوة المكتب الجهوي للتدخل لدى مدير الأكاديمية للوقوف على خروقات المديرية الإقليمية .
 دعوة المكتب الوطني للتدخل لدى وزير التربية الوطنية في شأن خروقات المديرية الإقليمية
وما ضاع حق وراءه طالب
عن المكتب الإقليمي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *