الجمعيات المغربية ب”مونت لاجولي” الفرنسية تدين التطاول على جلالة الملك

 

أعربت الجمعيات المغربية ب”مونت لاجولي” وضواحيها التابعة لقنصلية المملكة المغربية ببونطواز بفرنسا عن اسفها ومرارتها، لما أقدمت عليه إحدى القنوات الجزائرية في الآونة الأخيرة، والتي حاولت المس بمؤسسات تاريخية عريقة صعبة المنال، لما تشكله من عقدة سياسية ومؤسساتية لبعض المسؤولين بالجزائر.

وأضافت الجمعيات في رسالة وجهتها الى سفير جمهورية الجزائر بفرنسا مؤخرا، ان قناة “الشروق” تعمدت الإساءة لشخص صاحب الجلالة الملك محمد السادس دام له النصر والتأييد، مبرزة انها تجاوزت الخط الأحمر بمسها بشخص جلالة الملك الذي هو من أهم وأقدس رموز المغاربة.

وأضافت ان هذه التصرفات المرفوضة والمدانة لا تخل بالاحترام الواجب لرئيس دولة جارة فحسب، بل تنتهك أبسط القوانين والسلوك المتعارف عليها شرعيا وعربيا ومغاربيا ودوليا.

كما نددت بشدة بهذه التصرفات التي وصفتها ب”لصبيانية” لهذه المحطة الإعلامية التي لا تمثل الرأي العام الجزائري، معلنة عن وقوفها بجانب جلالة الملك في كل القرارات السيادية في مواجهة كل من سولت له نفسه أن يتجرأ على المغرب بجميع ثوابته.

وأوضحت ان هذه الاساءة تأتي في سياق حملة ممنهجة يقودها الإعلام الرسمي الجزائري، منذ نجاح المغرب في تحرير معبر الكركرات الحدودي وطرد ميليشيات جبهة البوليساريو، مشددة على ان الاسءة إلى شخص جلالة الملك أمر لا يمكن للشعب المغربي، قاطبة، السكوت عنه.

      وقالت الرسالة “ولا نظن أن الشعب الجزائري والعقلاء من مفكريه وسياسيه سيقبل وسيقبلون بسفاهة أولئك الذين مسوا بشخص ملك المغرب ورمز وحدته وهو ما يزكيه العدد الهائل من المواطنين الجزائريين الذين استنكروا، هم أنفسهم، ما أقدمت عليه قناة «الشروق»، مؤكدين على علاقة الدم والأخوة والدين واللغة التي تجمعهم بالمغاربة الذين ليس من أخلاقهم أن يبادلوا الإساءة بالإساءة خاصة وأن الأمر يتعلق ببلد شقيق بل لأننا، نحن المغاربة، تربينا منذ نعومة أظافرنا على أننا والجزائريون إخوة”.

                   وخلصت الرسالة بالتأكيد على أن المغاربة فخورون بملكيتهم وبملكهم منذ أن تأسست الدولة المغربية، مطالبة بمحاكمة الصحفي وكل من شارك في البرنامج مع توقيف القناة، مع الالحاح بضرورة تقديم اعتذار رسمي من الجهات الرسمية الجزائرية.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *