التلقيح ضد كورونا: تنظيم محكم وإقبال واسع !

اسماعيل الحلوتي

في أجواء من الارتياح والانشراح وبحس وطني عال وروح من المسؤولية والجدية، تتواصل للأسبوع الثالث على التوالي الحملة الوطنية للتلقيح ضد جائحة “كوفيد -19” بجميع ربوع البلاد، حيث أنه وحسب إحصائيات وزارة الصحة ليوم 24 فبراير 2021 بلغ عدد المستفيدين من الجرعة الأولى حوالي ثلاثة ملايين شخصا، فيما استفاد أزيد من 37 ألف شخص من الجرعة الثانية. وهي العملية التي باركها إلى جانب المغاربة مجموعة من الشعوب الأخرى، لما تم تسجيله من نجاح كبير في التنظيم المتميز والوتيرة المرتفعة للإقبال الجماهيري الواسع، التي تعد مؤشرا إيجابيا وقويا على أن المغرب يسير بخطى حثيثة نحو الحد من تفشي الفيروس التاجي، الذي أنهك بلدان العالم وقوض اقتصاداتها.
ويشار في هذا الصدد إلى أنه عقب تلقي ملك البلاد محمد السادس الجرعة الأولى من اللقاح المضاد ل”كوفيد -19″ مساء يوم الخميس 28 يناير 2021 بالقصر الملكي بفاس، وإعطاء تعليماته للحكومة باعتماد مجانية التلقيح واحترام الاستراتيجية التي أشرف على وضع خطوطها العريضة. ومباشرة بعد التوصل بعدد من الجرعات الأولى من لقاحي “استرازينكا” البريطاني- السويدي و”سينوفارم” الصيني، ودون انتظار وصول باقي الجرعات المتعاقد بشأنها والبالغ عددها الإجمالي 66 مليون جرعة، انطلقت عملية التلقيح الوطني بطريقة تدريجية وفق برنامج محدد، على أن يستفيد منها جميع المغاربة والمقيمين الذين تفوق أعمارهم 17 سنة. حيث أعطيت الأولوية في المرحلة الأولى لأشخاص الصفوف الأولى والأكثر عرضة للإصابة بداء “كوفيد -19″، وهم مهنيو الصحة البالغون من العمر 40 سنة فما فوق، والسلطات العمومية وقوات الجيش الملكي، ونساء ورجال التعليم الذين تصل أعمارهم 45 سنة فما فوق، بالإضافة إلى الأشخاص البالغين من العمر 75 فما فوق. فيما عرفت المرحلة الثانية الفئات البالغة 65 سنة وأكثر، ثم المرحلة الثالثة ما بين 60 و64 سنة والأشخاص المصابين بأمراض مزمنة…
ولأجل تحقيق الأهداف المسطرة قبل حلول شهر رمضان المعظم، تراهن السلطات المغربية في إنجاح الحملة الوطنية للتطعيم الجماعي ضد جائحة “كوفيد -19″، على الانخراط الكثيف للمغاربة وانضباطهم والتوصل بالمتبقي من اللقاحات، إذ قامت وزارة الصحة رفقة وزارة الداخلية بتجنيد 6375 فريقا للإشراف على هذه العملية البالغة الأهمية، إعداد وتجهيز مجموعة من المراكز الطبية بكافة الجهات تشمل 3047 نقطة تلقيح ثابتة و10 آلاف وحدة متنقلة. وبموازاة ذلك تم إطلاق حملة إعلامية واسعة يقودها أطباء وخبراء، عبر كافة وسائل الإعلام الرسمية للحديث عن أهمية اللقاح ودوره في تكوين مناعة جماعية ضد الفيروس الذي خلف آلاف الضحايا، ودعوة المواطنات والمواطنين الراغبين في الاستفادة من اللقاح إلى طلب التسجيل والحصول على مواعدهم بواسطة رسائل نصية للرقم الخاص أو الموقع الإلكتروني المحدد، مع إحداث قسم خاص للإبلاغ عن الآثار الجانبية المحتملة للقاح.
فباستثناء ضبط بعض حالات التحايل المعزولة هنا وهناك التي كشفت لجن التتبع والمراقبة عن استفادة أصحابها من الجرعة الأولى للقاح فيروس كورونا المستجد دون توفرهم على الشروط النظامية وأن تكون أسماؤهم مدرجة ضمن الفئات المستهدفة عند بداية المرحلة الأولى، حيث تم توقيف أعوان السلطة منهم عن العمل وإنهاء مهام المشرفين على عمليات التسجيل والتنظيم بمراكز التلقيح المعنية، يمكن القول بأن وتيرة الحملة الوطنية للتطعيم الجماعي تواصلت بشكل تصاعدي وفي أحسن الظروف، مما جعل المغرب نموذجا يحتذى في تدبير مواجهة الوباء الفتاك. إذ فضلا عن حرصه الشديد على تأمين الجرعات الكافية من اللقاح لجميع الفئات المعنية واستفادتهم على قدم المساواة دون أي تمييز وفي احترام تام للمواعيد، يأتي المغرب على رأس القارة الإفريقية من حيث عدد ومعدل الملقحين، ويحل في المرتبة الخامسة عشرة على الصعيد الدولي، وهي رتب أكثر من مشرفة.
ولا غرو أن نجد عددا من الملاحظين الدوليين يثمنون عاليا التخطيط المحكم، وأن تبدي عديد المجلات والصحف الأجنبية إعجابها الكبير بالاستراتيجية المعتمدة من لدن المغرب، إلى الحد الذي ذهبت فيه بعضها إلى اعتباره “بطل التلقيح في شمال إفريقيا”، لما قطعه من أشواط مهمة على مستوى عدد الملقحين مقارنة مع دول أوروبا التي تسير على إيقاع جد بطيء، متوقعة له عودة الحياة إلى طبيعتها في غضون أسابيع قليلة إذا ما استمرت الأمور على نفس المنوال. إذ قارنت صحيفة ألمانية بين أعداد الملقحين في كل من ألمانيا والمغرب، مشيرة إلى أن متوسط التلقيح اليومي بألمانيا يصل إلى 12 806 شخص، بينما يصل إلى 173920 شخص بالمغرب. وينضاف إلى ذلك أيضا ما لقيه التطعيم الجماعي من دعم وتنويه بعض الشخصيات البارزة، ومن بينها سفيرة الاتحاد الأوروبي “كلاوديا فيداي” التي أكدت على استعداد أوروبا لتمويل إحداث وحدة إنتاج لقاحات لإفريقيا في المغرب…
إن المغرب استطاع مرة أخرى من خلال جائحة كورونا المتفشية في كافة بقاع العالم، أن يبرهن للعالم أجمع وخاصة منهم المشككين في قدراته، على أنه فضلا عن القيادة الرشيدة للملك محمد السادس وبفضل رؤيته الاستشرافية الحكيمة وإرادته القوية، يملك من الطاقات البشرية ما يؤهله لرفع التحديات على اختلاف أشكالها وتجاوز الشدائد والأزمات مهما بلغت حدتها بأقل الأضرار والخسائر. إذ يكفي أن تمنح الفرصة لأبنائه الأكفاء والنزهاء من الوطنيين القادرين على تحمل المسؤولية بصدق وأمانة، والغيورين على المصالح العليا للوطن والمواطنين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *