سوء تدبير المدرسة الوطنية للتجارة والتسيير بالدارالبيضاء يُغضب الأساتذة

 

 

أكد أحد  الأساتذة  بالمدرسة الوطنية للتجارة والتسيير بالدار البيضاء  أن المدرسة تشهد  سوء تدبير وغياب الموظفين مما أسماه بالممارسات والسلوكيات اللاإدارية واللاتربوية الصادرة عن مدير المؤسسة،وأكد الأستاذ  أن  نائب المدير يتصرف في المدرسة الوطنية للتجارة والتسيير بالدارالبيضاء  و كأنها ملك خاص له وأن الأساتذة خدم له و رهن أوامره وأضاف الأستاذ ،نائب المدير بحكم تجربتي كاموني كتحكو كيعطيك تيساع و ملي كتسكت كيوطا عليك،فالنقابات لا تجتمع إلا لمساندة الفساد  وأن هذا المدير لايبذل أي مجهودات لتغيير  حتى أصبح التسيب مكتسبا داخل  المدرسة الوطنية للتجارة والتسيير بالدارالبيضاء وهذا راجع لكثرة غيابه  ،وبحكم تجربتي فالموظفون لا يؤدون واجباتهم على الشكل المطلوب وعلى المدير تطبيق القانون مما يدفع الموظفين بتلقي المساندة من النقابة الفاسدة،أنا متأكد من أن المدير رجل غير نزيه وغير متفان في عمله ولا يقوم بواجباته المهنية على أحسن وجه و غالبا ما يكون السبب هو الوقوف ضده الأساتذة عوض الموظفين وفتح حلاقيات للدرشة و النممة ،فمن المفروض في نائب المدير التدبيير والمرونة وحسن السلوك، وإذا كان هناك أستاذ واحد ضده فهو مخطىء لأنه لم يحسن التصرف والتفاعل والحوار مع مختلف الأساتذة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *