الجبهة الاجتماعية بالرباط وسلا تدين قمع المسيرة السلمية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد

أدانت الجبهة الاجتماعية بالرباط وسلا  قمع المسيرة السلمية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد ليوم أمس الثلاثاء  6 أبريل الجاري  وطالبت بإطلاق سراح من تم اعتقالهم احتراما للحق في الاحتجاج السلمي .

وقالت الجبهة أن  شوارع العاصمة الرباط  شهدت قمعا همجيا واعتداءات جسدية ولفظية على الأستاذات والأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد ، خلال المسيرة السلمية التي كانت تنسيقيتهم الوطنية قد نادت إليها في إطار برنامجها النضالي لإسقاط التعاقد وضمان الحق في الشغل القار والتوظيف العمومي ودفاعا عن المدرسة العمومية والتعليم الجيد والمجاني لبنات وأبناء الشعب المغربي.
وحسب المعطيات المتوفرة، تقول الجبهة الاجتماعية غي بلاغ صادر عنها ، فقد تم التسبب في جروح بليغة لأكثر من عشرة أساتذة واعتقال ما يفوق ثلاثين منهم، تم تحرير محاضر لهم وإرغام بعضهم على التوقيع عليها، فيما احتفظت القوات الأمنية بما لا يقل عن 18 رهن الحراسة النظرية في ظروف منافية للقانون، حيث أنكرت المصالح الأمنية بالرباط تواجدهم لديها عند استفسار نقابيبن وحقوقيين عنهم. كما أنهم قضوا يوما وليلة كاملين دون تغذية، حسب ما وصل عائلاتهم ورفاقهم…
إن الجبهة الاجتماعية بالرباط وسلا، وهي تذكر أن الاحتجاج السلمي حق مكفول بالمواثيق الدولية والدستور المغربي، وأن التحجج بحالة الطوارئ الصحية لفرض الحصار على الشعب المغربي ومنعه من التعبير عن رفضه للسياسات العمومية اللاشعبية، هو سمة من سمات النظام المغربي المستبد، ومعاكسة واضحة للتوصيات والتوجيهات الأممية الصادرة عن المقررين الخاصين في 17 أبريل 2020، تعلن للرأي العام الوطني والدولي ما يلي:
1) تنديدها بالقبضة الأمنية التي يحاول النظام فرضها على الفضاء العام لإغلاقه في وجه المناضلات والمناضلين والمواطنات والمواطنين المطالبين بحقوقهم،
2) تضامنها مع حركة الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد في نضالهم من أجل حقهم في الشغل القار والضامن للحياة الكريمة، وفي دفاعهم عن المدرسة والتعليم العموميين،
3) مطالبتها بإطلاق سراح الأساتذة المعتقلين، وإبطال محاظر الشرطة وإسقاط المتابعة في حقهم، ومساءلة من تورطوا في الاعتداء عليهم وعلى حقهم في الاحتجاج السلمي،
4) تأكيدها أن القمع والتسلط لن يثني الفئات الشعبية المتضررة من السياسات العمومية الطبقية والتبعية عن الاستمرار في النضال من أجل مجتمع الكرامة والحرية والعدالة الاجتماعية والمساواة،
5) توجيه ندائها لكل الهيآت الديمقراطية المناضلة وكافة القوى الحية، وكل شرفاء وطننا من أجل التكتل لخلق ميزان قوى في صالح قوى التغيير والفئات الشعبية ببلادنا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *